مكانة أهل البيت لدى الإمام أحمد والحنابلة 1

 

لا جرم أنه من فضيلة القول أن الإمام أحمد كان يجل أهل البيت ويعرف قدرهم ويعلم حقهم فلقد كان يوليهم جميل الرعاية وحسن العناية لذا تأمل معي موقف الإمام الإيماني حين كان يعذب في محنة خلق القرآن والسياط تلهب جلده، @ روى أنه كان كلما ضرب سوطاُ أبرأ ذمة المعتصم , فسئل فقال: كرهت أن آتى يوم القيامة فيقال: هذا غريم ابن عم النبي صلى الله عليه واله وسلم , أو رجل من أهل البيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم! 2.

 وأنظر إلى صنيعه - أغدق الله عليه شآبيب الرحمة - في كتابه العظيم الذى هو موسوعة الإسلام بحق ومفخرة الأمة "المسند" فقد قام بجمع ألوف الروايات عن الصادق المصدوق سيد الأولين والآخرين وسيد أهل البيت والعالمين عليه أفضل صلاة وأتم تسليم.....فبدأ بذكر أسانيد الخلفاء الراشدين عن سيد المرسلين، والغريب - ولا غرابة -  أن أسانيد سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه تفوق في عددها مجموع أسانيد سيدنا أبي بكر وسيدنا عمر وسيدنا عثمان رضي الله عنهم أجمعين(3)، ثم قام بوضع أسانيد لأهل البيت وكما ابتدأ مسنده بسيدنا أبي  بكر فقد ختمه بحديث عن أهل البيت، نور على نور.

وروى الإمام أحمد في مسنده حادثة الكساء المشهورة في أكثر من موضع، وفي أكثر من رواية منها ما هو مطول ومنها ما هو مختصر، رحم الله الإمام أحمد رحمه الله رحمةً واسعه وأسكنه فسيح جناته وجمعه مع الآل والأصحاب في عليين آمين.

ومن معالم اهتمام أحمد بن حنبل بأهل البيت، مصنفاته التي أفردها في بيان تراثهم الحديثي و فضلهم  فقد قام الإمام أحمد بإفراد أجزاء من ( المسند ) تعنى بأهل البيت منها:

  1. مسند أهل البيت4.

  2. فضائل أهل البيت5.

  3. فضائل علي6 ( كتاب مستقل مخطوط لم ييسر الله طباعته بعد ).

و من  ذلك أنه سمى أبناءه تيمناً بأهل البيت، فقد سمى ابنة له زينب، وسمى توأمين له الحسن والحسين

و من ذلك موقفه من علي بن أبي طالب س وهو من أعيان بل من أفضل آل البيت

فعن أبي العباس بن مسروق، قال: أخبرني عبد الله بن أحمد بن حنبل، قال: كنت بين يدي أبي جالساً ذات يوم، فجاءت طائفة من الكرخية فذكروا خلافة أبي بكر وخلافة عمر وخلافة عثمان فأكثروا، وذكروا خلافة علي بن أبي طالب فزادوا , وأطالوا، فرفع أبي رأسه إليهم فقال: يا هؤلاء، قد أكثرتم القول في علي والخلافة، إن الخلافة لم تزين علياً بل علي زينها.

و عن هشام بن منصور البُخاري، يقول: سمعت أحمد بن حنبل بقول: من لم يُثْبت الإمامة لعلي، فهو أضل من حِمار أهله.  

وقال حنبل، قال: قلت لأبي  عبد الله أحمد بن حنبل: خلافة علي عليه السلام هل هي ثابتة؟ فقال: سُبحان الله! يقيم علي الحدود، ويقطعُ، ويأخذ الصدقة ويقسمها بلا حق وجب له! أعوذ بالله من هذه المقالة؛ نعم خليفة رضيه أصحـــاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلوا خلفه، وغزوا معه، وجاهدوا، وحجوا، وكانوا يسمونه أمير المؤمنين، راضين بذلك غير منكرين، فنحن تبعٌ لهم(7).

  • مكانة أهل البيت في تراث الحنابلة

وتعظيم أهل البيت  و حبهم و معرفة حقهم من الأمور التي اعتنى بها  علماء الشريعة و تتابعوا عليها، ومنهم علماء الحنابلة،وقد حفلت كتبهم بالثناء على آل البيت و بيان  منزلتهم، وأفردوا فصولا مستقلة في كتب السنة و العقيدة للكلام عن أهل البيت و هذه بعض كلماتهم التي نطقت بذلك:

قال البربهاري وهو @شيخ الطائفة في وقته! في كتابه شرح السنة:@وتعرف لبني هاشم فضلهم، لقرابتهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم، واعرف فضل قريش والعرب، وجميع الأفخاذ، واعرف قدرهم، وحقوقهم في الإسلام، ومولى القوم منهم، وتعرف للناس حقوقهم في الإسلام، وتعرف فضل الأنصار، ووصية رسول الله صلى الله وسلم فيهم، وآل الرسول فلا تسبَّهم، واعرف فضلهم وكراماتهم من أهل المدينة! 8).

وقال تقي الدين ابن تيمية  في العقيدة الواسطية  وهو يتكلم عن عقيدة أهل السنة والجماعة  في الآل:ويحبون أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ويتولونهم ويحفظون فيهم وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال يوم غدير خم: ( أذكركم الله في أهل بيتي ) وقال أيضا للعباس عمه وقد اشتكى إليه أن بعض قريش يجفو بني هاشم فقال: ( والذي نفسي بيده لا يؤمنون حتى يحبوكم لله ولقرابتي ) وقال: ( إن الله اصطفى بني اسماعيل واصطفى من بني اسماعيل كنانة واصطفى من كنانة قريشا واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم ).

ويتبرأون من طريقة الغلاة الذين يبغضون الصحابة ويسبونهم، ومن طريقة النواصب الذين يؤذون أهل البيت بقول أو عمل، ويمسكون عما شجر بين الصحابة، ويقولون إن هذه الآثار المروية في مساويهم منها ما هو كذب ومنها ما قد زيد فيه ونقص وغير عن وجهه، والصحيح منه هم فيه معذرون إما مجتهدون ومصيبون وإما مجتهدون مخطئون، وهم مع ذلك لا يعتقدون أن كل واحد من الصحابة معصوم عن كبائر الإثم وصغائره بل تجوز عليهم الذنوب في الجملة، ولهم من السوابق والفضائل ما يوجب مغفرة ما يصدر منهم إن صدر، حتى أنهم يغفر لهم من السيئات مالا يغفر لمن بعدهم. لأن لهم من الحسنات التي تمحو السيئات ما ليس لمن بعدهم، وقد ثبت بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم أنهم خير القرون، وأن المد من أحدهم إذا تصدق به كان أفضل من جبل أحد ذهبا ممن بعدهم، ثم إذا كان قد صدر من أحدهم ذنب فيكون قد تاب منه، أو أتى بحسنات تمحوه أو غفر له بفضل سابقته أو بشفاعة محمد صلى الله عليه وسلم الذي هم أحق الناس بشفاعته، أو ابتلي ببلاء في الدنيا كفر به عنه. فإذا كان هذا في الذنوب المحققة فكيف الأمور التي كانوا فيها مجتهدين إن أصابوا فلهم أجران وإن أخطأوا لهم أجر واحد والخطأ مغفور، ثم القدر الذي ينكر من فعلهم قليل نزر مغمور في جنب فضائل القوم ومحاسنهم من الإيمان بالله ورسوله والجهاد في سبيله والهجرة والنصرة والعلم النافع والعمل الصالح، ومن نظر في سيرة القوم بعلم وبصيرة وما من الله عليهم به من الفضائل علم يقيناً أنهم خير الخلق بعد الأنبياء لا كان ولا يكون مثلهم و وأنهم الصفوة من قرون هذه الأمة التي هي خير الأمم وأكرمها على الله (9).

وهذا الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب الحنبلي، يسمي أبناءه بأسماء أعلام الآل  فسمى  ثلاثة من أبناءه  عليًا وحسنًا وحسينًا  وسمى ابنة له فاطمة...فنعم الاسم و المسمى، فهم آل بيت النبي غ رضوان الله عنهم أجمعين.

بل إن كنية الإمام محمد بن عبد الوهاب: (أبو حسين ) فعلى ماذا يدل هذا؟!!

إنه يدل دلالة واضحة على محبة الشيخ لآل البيت عليهم السلام(10).

ونقل ابن قاسم في الدرر السنية  جوابا  لعلماء الدرعية وهم من الحنابلة، عن سؤال ورد إليهم في جواز نكاح الفاطمية غير الفاطمي، كان الجواب عليه ما نصه: أهل البيت رضوان الله عليهم لا شك في طلب حبهم ومودتهم، لما ورد فيه من كتاب وسنة، فيجب حبهم ومودتهم، إلا أن الإسلام ساوى بين الخلق، فلا فضل لأحد إلا بالتقوى، ولهم مع ذلك التوقير والتكريم والإجلال، ولسائر العلماء مثل ذلك، كالجلوس في صدور المجالس، والبداءة بهم في التكريم، والتقديم في الطريق إلى موضع التكريم، ونحو ذلك، إذا تقارب أحدهم مع غيره في السن والعلم... (11)

قال العلامة عبد الرحمن بن قاسم النجدي الحنبلي رحمه الله في @حاشيته على الروض المربــع!  في مسألة تحريم الزكاة على بني هاشــــــــم:.. @... وعلّله صلى الله عليه وسلم بكونها @ أوساخ الناس!  فحرمت عليه  صلى الله عليه وسلم وآل بني هاشم، ومواليهم فقط لشرفهم! (12).

وقال  رحمه الله في @ حاشيته على كتاب التوحيد! تحـت حديـــــث: @ لأعطين الراية غداً رجلاً يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله، يفتح الله على يديه. فبات الناس يدركون ليلتهم أيهم يعطاها. فلما أصبحوا غدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم يرجو أن يعطاها. فقال: أين علي بن أبي طالب؟!.

وفي ( فتاوى ومقالات ابن باز: 7/402): "... الكامل من الرجال كثير، ولكن محمداً صلى الله عليه وسلم هو أكملهم، وأفضلهم؛ لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( كمل من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء إلا مريم ابنة عمران وآسية ابنة مزاحم يعني زوجة فرعون وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام ) وثبت عنه صلى الله عليه وسلم ما يدل على أن خديجة بنت خويلد رضي الله عنها أم أولاده صلى الله عليه وسلم ممن كمل من النساء، وهكذا فاطمة ابنته صلى الله عليه وسلم ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنها سيدة نســاء أهل الجنة فهؤلاء الخمس هن الكاملات من النساء رضي الله عنهن جميعاً ".

وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله (مجموع الفتاوى 4/207):   @آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم زوجاته وكل من تحرم عليه الزكاة من أقاربه المؤمنين كآل علي وجعفر والعباس ونحوهم، والواجب نحوهم المحبة والتوقير والاحترام؛ لإيمانهم بالله ولقرابتهم من النبي صلى الله عليه وسلم، ولتنفيــــذ الوصية التي عهـــد بها رســول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال: ( أذكركم الله في أهل بيتي ) ولأن ذلك من كمال الإيمان؛ لقوله صلى الله عليه وسلم  ( والله لا يؤمنون حتى يحبوكم لله ولقرابتي )!.

هذا غيض من فيض، و قطرة  من بحر، لأن مثل هذه المقالة  لا تسع  إلا لنبذ و نتف من كلمات الحنابلة العطرة في الثناء على آل البيت والتعريف بحقهم ومكانتهم و إلا فهذا المبحث وحده تسعه رسالة مستقلة و إنما كان القصد التنبيه و الإشارة، وبالله التوفيق .

 

الهوامش

  1. هذه المقالة مقتبسة من مقدمة كتاب أعلام الحنابلة لمحمد يوسف المزيني  مع تصرف، وهذا الكتاب هو الإصدار السادس من سلسلة ذرية آل البيت الأطهار التي تنشرها مبرة الآل و الأصحاب و سيطبع الكتاب قريبا بإذن الله.

  2. عقد اللآلئ والزبرجد في ترجمة الإمام الجليل أحمد – للعجلوني – تحقيق محمد بن ناصر العجمي – دار البشائر الإسلامية.

  3. يبدأ المسند بمسانيد الخلفاء الأربعة، وعدد أحاديث مسند أبي بكر و عمر و عثمان رضي الله عنهم مجتمعين هو 561، أما مسند علي رضي الله عنه فيبدأ من الحديث 562 إلى الحديث 1380، فيكون بذلك عدد أحاديث علي رضي الله عنه 818 حديثا و هو أكثر من مجموع أحاديث الخلفاء الثلاثة.

  4. فهرس الخزانة التيمورية 1/236 .

  5. المستدرك 3/157 . وفهرس مخطوطات الظاهرية، قسم الحديث ص 123 .

  6. ذكره ابن أبي الحديد في كتابه " شرح نهج البلاغة " وتاريخ التراث  3/1/226،  وقد أفدت في ذكر هذه المصنفات ومصادرها من د.زياد محمد منصور فى مقدمته لكتاب سؤالات أبي داود لإمام أحمد0

  7. مناقب أحمد لابن الجوزي ص 219 بتحقيق عبد الله التركي.

  8.   طبقات الحنابلة 3/55.

  9. العقيدة الواسطية ص 119  بتصرف، تحقيق أشرف عبد المقصود.

  10. الإمام محمد بن عبد الوهاب وأئمة الدعوة النجدية وموقفهم من آل البيت عليهم السلام لخالد الزهراني ص 16.

  11. الدرر السنية 1/233 .

  12. الحاشية على ( الروض المربــع: 3/330)، الحاشية رقم 4.



قريباً

كتاب : ( أعلام الحنابلة من أهل البيت )

albayet-004.jpg

تأليف : محمد يوسف المزيني

وهو الكتاب السادس من السلسلة الرابعة: ذرية آل البيت الأطهار.

ويتناول الكتاب أعلام الحنابلة المنتسبين للنسب الشريف، سواء أكانوا حسنيين أو حسينيين أوعباسيين أوجعفريين (نسبة إلى الطيار ) أو غير ذلك .

وقام المؤلف بتقديم الكتاب بمقدمة موجزة مفيدة عن ترجمة الإمام أحمد رحمه الله، وأهم طبقات أعلام مذهبه، وكذلك تناول كلمة منهجية عن فقه الحنابلة، وأدواره، وأصوله، وأهم المصنفات فيه، وخصص مبحثاً للحديث عن أبرز الفروع الفقهية المتعلقة بأهل البيت وحقوقهم وواجباتهم من خلال فقه الحنابلة خصوصاً، وكذلك تحديد مفهوم أهل البيت في الفقه الإسلامي عموماً، وفي فقه الحنابلة خصوصاً، وبين منهجية البحث وأبرز المصادر المعتمدة التي قام عليها البحث .

ثم سرد المؤلف أعلام الحنابلة مرتباً إياهم على القرون الهجرية، وحسب الحروف الهجائية، عازياً التراجم إلى المراجع التاريخية العامة ، والخاصة في تراجم الفقهاء عموماً والحنابلة خصوصاً، مبرزاً أهم البيانات عن المترجمين، كأسمائهم وتواريخ مواليدهم ووفياتهم و مشايخهم وتلاميذهم وأبرز العلوم التي تفننوا فيها و أهم مؤلفاتهم .

وختاماً فإن الكتاب يعد مرجعاً مستقلاً نافعاً في بابه وموضوعه، ينتفع به طلبة العلم والمثقفون في الرجوع إلى الأعلام الحنابلة المنتسبين لأهل البيت.

وإذ تقدم المبرة هذا الكتاب الى القارئ الكريم فإنها تضيف صفحة جديدة في السجل المشرف لآل البيت الكرام في اهتمامهم بالعمل الرسمي والجهد النافع للأمة من جهة، كما تضيف من جهة أخرى صفحة جديدة أيضاً من اهتمام الأمة بتراث آل البيت الكرام في علاقة تبادلية واضحة.



أسر الأشراف من الحنابلة

آل ابن أبي موسى العباسيون

ينتهي نسبهم إلى أَبِي موسى عِيسَى بْن أَحْمَد بْن مُوسَى بْن مُحَمَّد بْن إِبْرَاهِيم بْن عَبْد اللَّهِ بْن معبد بْن الْعَبَّاس بْن عَبْد المطلب، فهم هاشميون عباسيون، من أبناء معبد بن العباس بن عبد المطلب، و قد انتسب إلى مذهب أحمد بن حنبل عدد منهم، أشهرهم أبو علي مُحَمَّد بْن أَحْمَدَ بْن مُحَمَّد بْن أَبِي موسى، صاحب الإرشاد، وأبو جعفر  عبد الخالق بن أبي موسى، صاحب رؤوس المسائل، وأبو علي محمد بن علي بن محمد بن أحمد، وهو ابن عم أبي جعفر عبد الخالق، و محمد بن هبة الله بن محمد بن أحمد بن محمد بن أبي موسى.

 آل اليونيني الحسينيون

ينتهي نسبهم إلى الحسين بن إسحاق بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وهم عائلة حنبلية مشهورة، أنجبت أعلاما و مفاخر للمذهب، كأبي عبد الله محمد بن أبي الحسين اليونيني حافظ صحيح مسلم و مسند أحمد، الذي اشتهر في عصره ب@ الشيخ الفقيه! فإذا أطلقت لا تنصرف إلا إليه  و شرف الدين أبو الحسين علي بن محمد اليونيني، صاحب النسخة اليونينية المشهورة لصحيح البخاري، و قطب الدين أبو الفتح موسى بن محمد اليونيني صاحب التاريخ الحافل@ ذيل مرآن الزمان!، وغيرهم، واليونيني نسبة إلى يونين و هي قرية من قرى لبنان ببعلبك، و اشتهر أحفاد أبي عبد الله اليونيني بالانتساب إليها

 

آل سرور  الجعافرة  النابلسيين

ينتهي نسبهم إلى سرور بن رافع بن حسن بن جعفر بن إبراهيم المقتول بن إسماعيل بن الأمير جعفر السيد الأغر بن إبراهيم الأعرابي بن محمد الأريس الجواد بن علي الزينبي بن عبد الله الجواد بن جعفر بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم الهاشمي القرشي.

وقد أثبت نسبهم الزبيدي في بحر الأنساب(1)، فقد صرح بعض أفراد الأسرة  بانتسابهم إلى جعفر الطيار  و نص على ذلك عدد من أهل العلم.

قال ابن حجر في المجمع المؤسس: إبراهيم بن محمد بن إبراهيم النابلسي العطار، المعروف بان العفيف، كان يذكر أنه من ذرية علي بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب(2).

وقال الغزي في ترجمة محمد هاشم الجعفري في النعت الأكمل: @وبنو هاشم  أو الجعفري في نابلس، بيت علم ومجد، ونسبتهم إلى جعفر بن أبي طالب، وللمترجم في ذلك رسالة سماها: الروض المعطار في نسب السادة آل جعفر الطيار! (3).

آل الفاسي الحسنيون

ينتهي نسبهم إلى الحسن بن علي، وقد ذكر غير واحد من آل الفاسي سلسلة نسبهم إلى آل البيت، هذه الأسرة مشهورة بإنجاب العلماء، وقد انتسب إلى مذهب أحمد منهم عدد من أبنائها، عبد اللطيف سراج الدين، و عبد القادر بن محمد نائب الحكم بمكة، وغيرهم ممن ورد ذكرهم في الكتاب.

آل محمود الحسنيون:

ينتهي نسبهم إلى  الحسن بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب القرشي الهاشمي الحسني  نقل ابن بسام  نسبهم الكامل في ترجمة محمد بن إبراهيم آل محمود و قال:@هكذا ساق نسبه ابنه عمر في رسالة ترجمة بها لوالده، ويقول: فأما إلى علي بن  بن حامد، فهو مشهور مضبوط، متواتر بالنقل والسماع، عن الحفاظ من آل محمود  وآل حامد،  وأما ما فوق فمنقول من الشجرة المعروفة عند آل حامد، المتوارثة بينهم كابرا عن كابر! (4).

وهذه الأسرة  قد أنجبت عددا من أهل العلم كمحمد بن إبراهيم و عبد الله بن زيد وغيرهم.

ومن خلال هذا العرض الموجز تلاحظ تنوع أنساب الأسر العلمية الذي انتسبت إلى المذهب الحنبلي، فكان منهم الحسينون و الحسنيون و العباسيون و الجعفريون، وهذا دليل على أن مذهب أحمد قد ارتضاه كثير من الأشراف من سائر فروع الدوحة النبوية.

الهوامش:

((1  بحر الأنساب ص 59، وقد استفدت ذلك من مقالة بعنوان أصول تفرعات السادة الجعفري الطيار بقلم النسابة الجعفري الأردني الشريف محمد نعمان بن نهاد بن عفيف هاشم الزينبي الجعفري الطيار، منشورة بالموقع الرسمي لأسرة  الأشراف آل الطيار الزيانبة الجعافرة.

((2  المجمع المؤسس 1/211.

((3  النعت الأكمل ص 348.

((4  علماء نجد 5/475.

 



مقوله.gif