الإمام علي بن موسى بن جعفر الرضا الهاشمي القرشي المدني

( اللهم كما سترت علي ما أعلم، فاغفر لي ما تعلم، وكما وسعني علمك، فليسعني عفوك، وكما أكرمتني بمعرفتك، فاشفعها بمغفرتك، يا ذا الجلال والإكرام! ) .

قال الإمام الذهبي :الإمام، السيد، أبو الحسن علي الرضى ابن موسى الكاظم ابن جعفر الصادق ابن محمد الباقر ابن علي بن الحسين الهاشمي العلوي، المدني.

وأمه نوبية، اسمها: سكينة.

مولده: بالمدينة، في سنة ثمان وأربعين ومائة، عام وفاة جده.

سمع من: أبيه، وأعمامه؛ إسماعيل، وإسحاق، وعبد الله، وعلي؛ أولاد جعفر، وعبد الرحمن بن أبي الموالي، وكان من العلم، والدين والسؤدد بمكان.

يقال: أفتى وهو شاب في أيام مالك.

روى عنه ضعفاء: أبو الصلت عبد السلام الهروي، وأحمد بن عامر الطائي، وعبد الله بن العباس القزويني.

وروى عنه - فيما قيل -: آدم بن أبي إياس - وهو أكبر منه - وأحمد بن حنبل، ومحمد بن رافع، ونصر بن علي الجهضمي، وخالد بن أحمد الذهلي الأمير، ولا تكاد تصح الطرق إليه(1).

ثناء العلماء عليه

قال ابن حبان : من سادات أهل البيت وعقلائهم، وجلة الهاشميين ونبلائهم. وقال:كان أجل من أن يكذب(2).

قال الخطيب البغدادي : وكان من العلم والدين بمكان، كان يفتي فِي مَسْجِدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ ابن نيف وعشرين سنة (3).

وقال السمعاني: و كان الرضى من أهل العلم و الفضل ، مع شرف النسب(4).

و قال شيخ الإسلام ابن تيمية: له من المحاسن والمكارم المعروفة، والممادح المناسبة لحاله اللائقة به، ما يعرفه بها أهل المعرفة(5).

قال الذهبي:وقد كان علي الرضى كبير الشأن، أهلا للخلافة(6).

وقال الرافعي :من أئمة أهل البيت وأعاظم ساداتهم(7).

من أقواله و آثاره:

- قال موسى بن سلمة: كنت بخراسان مع محمد بن جعفر ، فسمعت أن ذا الرياستين خرج ذات يوم و هو يقول : واعجبا ، و قد رأيت عجبا ، سلوني ما رأيت ! قالوا : ما رأيت أصلحك الله ؟ قال : رأيت أمير المؤمنين المأمون يقول لعلي بن موسى : قد رأيت أن أقلدك أمر المسلمين و أفسخ ما في رقبتي و أجعله في رقبتك . و رأيت على بن موسى يقول : يا أمير المؤمنين لا طاقة لي بذلك و لا قوة . فما رأيت خلافة قط أضيع منها ، أمير المؤمنين يتقضى منها ، و يعرضها على علي بن موسى ، و على بن موسى يرفضها و يأباها (8).

-عن أبي الصلت، قال: سمعت  علي بن موسى بالموقف يدعو:@اللهم كما سترت علي ما أعلم، فاغفر لي ما تعلم، وكما وسعني علمك، فليسعني عفوك، وكما أكرمتني بمعرفتك، فاشفعها بمغفرتك، يا ذا الجلال والإكرام!.

-سئل علي بن موسى الرضى: أيكلف الله العباد ما لا يطيقون؟

قال: @هو أعدل من ذلك!.

قيل: فيستطيعون أن يفعلوا ما يريدون؟

قال: @هم أعجز من ذلك!(9).

من شعره

كلنا يأمل مدا فى الأجل     والمنايا هن آفات الأمل

لا تغرنك أباطيل المنى والزم  القصد و دع عنك العلل

إنما الدنيا كظل زائل        حل فيه راكب ثم رحل

رسالته للمأمون لما استخلفه وليا للعهد

بسم اللَّه الرحمن الرحيم الحمد لله الفعال لما يشاء لا معقب لحكمه ولا راد لقضائه يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور وصلاته على نبيه محمد في الأولين والآخرين وآله الطيبين .

أقول وأنا علي بْن جعفر بْن مُحَمَّد بْن علي بْن الحسين أن أمير المؤمنين عضده اللَّه بالسداد ووفقه للرشاد عرف من حقنا مَا جهله غيره فوصل أرحاما قطعت، وآمن أنفسنا فزعت ،بل أحياها وقد تلفت وأغناها إذا صفرت ،مبتغيا رضا رب العالمين لا يريد جزاء إلا من عنده، وسيجزي اللَّه الشاكرين ولا يضيع أجر المحسنين.

أنه جعل إلي عهده والامرة الكبرى، إن بقيت بعده ممن حل عقدة أمر اللَّه بشدها وفصم عروة أحب اللَّه إثباتها، فقد أباح حريمه وأحل محرمه إذ كان بذلك زاريا على الإمام منتهكا حرمة الإسلام، وقد جعلت لله على نفسي أن أسترعاني أمر المسلمين وقلدني خلافته، العمل فيهم بطاعته وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ، أن لا أسفك دما حراما ولا أبيح فرجا إلا مَا سفكه حدوده وأباحته فرائضه وأن أتخير الكفاة جهدي وطاقتي،  وجعلت بذلك على نفسي عهدا مؤكدا يسألني عنه فإنه يقول أوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤولا.

فإن حدث أو غيرت أو بدلت كنت للعن مستحقا وللنكال متعرضا.

أعوذ بالله من سخطه،  وإليه أرغب في تسهيل سبلي إلى طاعته والحول بيني وبين معصيته، في عافية لي وللمسلمين، إن اللَّه على كلّ شيء قدير والجفر يدل على الضد من ذلك ،وما أدري مَا يفعل بي ولا بكم إن الحكم إلا لله يقضي الحق وهو خير الفاصلين، لكني امتثلت أمير المؤمنين وأثرت رضاه والله يعصمني وإياه وهو حسبي وحسبه ونعم الوكيل، وكتبت بخطي في محرم سنة اثنتين ومائتين(10).

وفاته

توفي : سنة ثلاث ومائتين، وهو ابن تسع وأربعين سنة وستة أشهر.

 

 

الهوامش :

  1. سير أعلام النبلاء 9/387.

  2. الثقات 5/325.

  3. تاريخ بغداد و ذيوله العلمية 19/135.

  4. تهذيب التهذيب 7/378.

  5. منهاج  السنة 4/60.

  6. السير 9/372.

  7. التدوين في يتاريخ قزوين 3/425.

  8. تهذيب التهذيب 7/378.

  9. انظر سير أعلام النبلاء 9/389.

  10. التدوين في تاريخ قزوين  3/427.

 



من معلقات المبرة

من الأسماء التي يحبها علي وأبناؤه رضي الله عنهم أجمعين

 

تمعن في هذه الشجرة المباركة !

أبو بكر وعمر وعثمان يشهدون كربلاء ويستشهدون !

تعال نتأمل هذا الأمر !

أبو بكر بن علي بن أبي طالب، وابن أخيه أبو بكر بن الحسن بن علي بن أبي طالب وعمر بن الحسن وعمر بن الحسين ومع عميهم العباس وعثمان ابني علي بن أبي طالب ( أمهما أم البنين الكلابية) .

ولاننسى عمر بن علي بن أبي طالب آخر أبناء علي وفاة، وعمر وعثمان ابني علي ابن الحسين.

 بل امتد الأمر إلى الجيل السادس، ليسمي موسى الكاظم ابنين من أبنائه: أبابكر وعمر !

هل تريد المزيد من آل بيت النبوة صادقي الود والإخاء ، الذين يعرفون للمهاجرين والأنصار قدرهم وفضلهم وصحبتهم لجدهم الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم ؟

إليك المزيد

عائشة بنت جعفر الصادق!

عائشة بنت موسى الكاظم!

عائشة بنت علي الرضا!

عائشة بنت الجواد!

أخي الكريم .. هناك كم كبير من هذه العلاقات الفريدة، والتسميات ذات المغزى المعبر في بطون الكتب المعتمدة، هل تريدنا بعد هذا أن نصدق كلام المستشرقين المغرضين، ومن تلوث بفكرهم بأن العلاقة كانت عداء وبغضاء؟ اللهم لا ، وأبرأ إلى الله  من وساوسهم  ونفثهم ومكرهم بالمسلمين.

أسماء يحبها علي بن أبي طالب و أبناؤه رضي الله عنهم



من أعلام المحدثين من آل البيت

اعتنى أئمة أهل البيت برواية الحديث النبوي، حفظا له من الاندراس، وأداء لحق الله على أهل العلم بتبليغه، فخلفوا لأئمة أهل الحديث ثراتا حديثيا كبيرا، احتفظت لنا المصنفات الحديثية بكثير منه، اخترنا في هذه المقالة أن نستعرض بعض أسمائهم، مقتصرين على الكتب الستة، وإلا فمثل هذه المباحث تستحق كتبا مستقلة.

  • الحسن بن محمد بن علي بن أبي طالب الهاشمي أبو محمد المدني وأبوه يعرف بابن الحنفية.

قال عمرو بن دينار : ما كان الزهري إلا من غلمان الحسن بن محمد

وقال ابن حبان: كان من علماء الناس بالاختلاف(1).

قلت: روى له الستة، وعدة ما له فيها 27 حديثا بالمكرر.

  • عبد الله بن حسن بن حسن بن علي  بن أبي طالب القرشي الهاشمي، أبو محمد المدني. وأمه فاطمة بنت الحسين بن علي بن أبي طالب.

    قال مصعب بن عبد الله الزبيري: ما رأيت أحدا من علمائنا يكرمون أحدا ما يكرمون عبد الله بن حسن.

    قال محمد بن عمر الواقدي: كان من العباد، وكان له شرف، وعارضة، وهيبة، ولسان شديد. وأدرك دولة بني العباس، ووفد على أبي العباس بالأنبار.

    وقال إسحاق   بن منصور وعبد الخالق بن منصور  عن يحيى بن معين، وأبو حاتم ، والنسائي: ثقة. زاد عبد الخالق: مأمون(2).

    قلت: روى له الأربعة، و عدة ما له فيها 9 أحاديث.

    -عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب القرشي الهاشمي المدني

    قال عقبة بن بشير الأسدي: كان عمر بن علي بن حسين يفضل في ولد الحسين، وكان كثير العبادة والاجتهاد، وكان أبو جعفر محمد بن علي يكرمه ويرفع من منزلته(3).

    قلت: له حديثين عند مسلم و الترمذي.

  • سُلَيْمان بن داود بن دَاوُد بن عَلِيِّ بن عَبد الله بن عباس بن عبد المطلب الْقُرَشِيّ، أَبُو أيوب الهاشمي

    قال أحمد بن حنبل: لو قيل لي: اختر للأمة رجلا استخلفه عليهم، استخلفت سليمان بن داود الهاشمي.

    وقال أحمد بن عبد الله العجلي ، ومحمد بن سعد ، ويعقوب بن شيبة  ، وأبو حاتم ، والنسائي  والدارقطني  ، وأبو بكر الخطيب  : ثقة.

    زاد يعقوب: صدوق.

    وزاد النسائي: مأمون(4).

    قلت : روى له الأربعة، وعدة ما له فيها 9 أحاديث.

 

الهوامش

  1. تهذيب التهذيب 2/321

     

  2. تهذيب الكمال 14/416-417.

     

  3. تهذيب الكمال 21/468.

     

  4. تهذيب الكمال 11/410.