حقائق حول المولد النبوي

img_1388740999_114.gif

أولًا: اختلفوا في سنة ولادته صلى الله عليه وسلم : الأكثرون على أن ولادته - صلى الله عليه وسلم - كانت في عام الفيل، وهو قول ابن عباس رضي الله عنهما، قيل بعد حادثة الفيل بخمسين يومًا، وهو قول السهيلي المالكي، وقيل بخمس وخمسين يومًا، حكاه الحافظ الدمياطي الشافعي، وقيل بشهر، وقيل بأربعين يومًا، حكاهما مُغلطاي الحنفي، وابن سيد الناس الشافعي، وقال الإمام الزهري: بعد الفيل بعشر سنين، وقيل: قبل الفيل بخمس عشرة سنة، وقيل: غيره.

الشهر الذي ولد فيه النبي صلى الله عليه وسلم

ثانيًا : واختلفوا في الشهر الذي ولد فيه - صلى الله عليه وسلم: فقيل: في شهر صفر، قيل: في ربيع الآخر ،حكاهما مُغلطَاي الحنفي، وقيل: في رجب، وقيل: في رمضان، حكاهما اليعمري الشافعيُّ ومُغلطَاي الحنفي، وهو مروي عن ابن عمر رضي الله عنهما، وهو موافق لمن قال: إنَّ أمه حملت به أيام التشريق، وأغرب من قال: إنَّه ولد في أيام التشريق.

يوم ولادته صلى الله عليه وسلم

ثالثًا: واختلفوا في يوم ولادته - صلى الله عليه وسلم: فقيل: غير معين، وقيل: في ربيع الأول، من غير تعيين اليوم، نقله الحافظ القسطلاني الشافعي في (المواهب اللدنية) ، وقيل: يوم الاثنين، والجمهور على هذا، وقيل: لليلتين مضتا من ربيع الأول، قاله ابن عبد البر المالكي، ورواه الواقدي، عن أبي معشر نجيح المدني. وقيل: لثماني ليال مضين منه، رُوي ذلك عن ابن عباس وجبير بن مطعم رضي الله عنهم، واختاره ابن حزم ونقل ابن عبد البر تصحيح أهل التاريخ له، وقطع به الحافظ محمد الخوارزمي، ورجحه الحافظ ابن دحية الكلبي، وقال: هو الذي لا يصح غيره، وعليه أجمع أهل التاريخ، وقال القطب القسطلاني: هو اختيار أكثر أهل الحديث وهو اختيار أكثر من له معرفة بهذا الشأن، وحكى القضاعي إجماع أهل الزيج (الميقات) عليه، وقيل لتسع خلون منه، وهذا ما ذهب إليه الباشا الفلكي المصري، وله رسالة علمية في هذا، درس فيها الموضوع دراسة فلكية، ورجحه الشيخ علي الطنطاوي، وأثنى على رسالته، وقيل: لعشر مضين منه، وهو قول الشعبي ومحمد الباقر وصححه الحافظ الدمياطي الشافعي، وقيل لاثنتي عشرة مضت منه، وهو قول ابن إسحاق1.

قال الحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى: هذا هو المشهور عند الجمهور والله أعلم2.

 

الهوامش

  1. حقائق حول المولد النبوي أحمد بن عبد العزيز السليمان الحمدان

  2. البداية والنهاية 663/1



الجزيرة العربية قبل البعثة المحمدية و بعدها

 

محمد صلى الله عليه وآله وسلم ذاك الرجل الذي غير عقائد الآلاف في غضون 23 سنة فقط، بل غير التاريخ كله

كان العرب قبل مبعثه أفرادا و قبائل متفرقين في الجزيرة، كل قبيلة تحكم بمنطق القوة، و من لم يكن له عصبية قبلية، انضوى تحت لواء قيصر أو كسرى

أما القبائل ..نيقع بينهم التقاتل و التناحر لأتفه الأسباب، تارة إمرأة، و تارة ناقة... ثم بعد بعثة محمد صلى الله عليه وآله وسلم ،  صاروا أمة واحدة ! تحت قيادة خليفة موحد، فأسقطت عرش كسرى و قيصر  ثم ملكت الشرق و الغرب.

كان العرب يعبدون ما يصنعون من التماثيل و الأصنام، أو ما يحسبون فيه النفع و الضر، وهم يعلمون أن ما صنعوه من آلهة بـأيديهم، لم يخلق الأرض و لا السماء، بل كانوا يوحدون الله بالدعاء و يفردون بالرجاء إن حل بهم الكرب و البلاء، حتى إذا زال، وحل الأمن و السراء، عادوا عاكفين إلى آلهتهم، ثم لما جاءهم محمد صلى الله عليه وآله وسلم تركوا ما يعبدون من دون الله، و صاروا يعبدون إلها واحدا، وبعد أن كانوا لا يعرفون شيئا عن الطاعات و الصلوات، سواء مكاء و تصدية...صاروا يلقبون بفرسان النهار و رهبان الليل !!

كان العرب أمة جاهلة، تعيش جاهلية، لا تحسن تقرأ ولا تكتب، و لا تعرف علما و لا نجما، ومن علم منهم القراءة و الكتابة صار عندهم معظما،  وكان اليهود و النصارى لا يقيمون لهم وزنا، ثم بعد بعثة محمد صلى الله عليه وآله وسلم صارت أمة العرب أعظم أمة، وتراثهم في العلوم الشرعية والرياضية و الجغرافية و الاقتصادية و الطبية والفلكية و التاريخية و الاجتماعية، شاهد على عظمة ما خلفته هذه الأمة للبشرية ، فلا تكاد مكتبة من المكتبات المشهورة، شرقية كانت أم غربية، عربية كانت أم عجمية، من تراث أمة محمد ! بل في عصر من عصور التطور الأوروبي، كان الأوروبيون يفتخرون بالكلام بالعربية، كما صرنا الآن نرطن بالأعجمية !!

كان العرب يئدون الطفلة البريئة في مهدها، فإن آمنت من الوأد، ظلموها و هي كبيرة، فتارة تكون من متاع الرجل الذي يرثه ابنه، فتصير إلى أكبر أولاد زوجها !

ولا حق لها في إرث ! فليست ممن يحمل السيف و يحمل البيضة !

وكان الرجل يطلقها ما شاء

وكان يتزوج ما شاء من النساء بلا قيد و لا عدد و لا حد

ثم بعد بعثة محمد صلى الله عليه وآله وسلم صارت معظمة و هي أم، مكرمة و هي زوجة، مصونة و هي بنت،  أما أخرى لك إن كانت خالة، و من الذين يستحقون أن تحسن إليها في كل حال إن كانت قريبة لك، وصار لها نصيب من الإرث...

محمد ص حق له أن يكون أفضل الخلق، كيف لا و هو الذي غير تاريخ البشرية !!

فصلى الله عليه و سلم و على آله و أصحابه و ذريته و جعلنا ممن يهتدي بهديه و يستن بسنته.

 



الجزيرة العربية قبل البعثة المحمدية و بعدها

 محمد صلى الله عليه وآله وسلم ذاك الرجل الذي غير عقائد الآلاف في غضون 23 سنة فقط، بل غير التاريخ كله

كان العرب قبل مبعثه أفرادا و قبائل متفرقين في الجزيرة، كل قبيلة تحكم بمنطق القوة، و من لم يكن له عصبية قبلية، انضوى تحت لواء قيصر أو كسرى

أما القبائل ..نيقع بينهم التقاتل و التناحر لأتفه الأسباب، تارة إمرأة، و تارة ناقة... ثم بعد بعثة محمد صلى الله عليه وآله وسلم ،  صاروا أمة واحدة ! تحت قيادة خليفة موحد، فأسقطت عرش كسرى و قيصر  ثم ملكت الشرق و الغرب.

كان العرب يعبدون ما يصنعون من التماثيل و الأصنام، أو ما يحسبون فيه النفع و الضر، وهم يعلمون أن ما صنعوه من آلهة بـأيديهم، لم يخلق الأرض و لا السماء، بل كانوا يوحدون الله بالدعاء و يفردون بالرجاء إن حل بهم الكرب و البلاء، حتى إذا زال، وحل الأمن و السراء، عادوا عاكفين إلى آلهتهم، ثم لما جاءهم محمد صلى الله عليه وآله وسلم تركوا ما يعبدون من دون الله، و صاروا يعبدون إلها واحدا، وبعد أن كانوا لا يعرفون شيئا عن الطاعات و الصلوات، سواء مكاء و تصدية...صاروا يلقبون بفرسان النهار و رهبان الليل !!

كان العرب أمة جاهلة، تعيش جاهلية، لا تحسن تقرأ ولا تكتب، و لا تعرف علما و لا نجما، ومن علم منهم القراءة و الكتابة صار عندهم معظما،  وكان اليهود و النصارى لا يقيمون لهم وزنا، ثم بعد بعثة محمد صلى الله عليه وآله وسلم صارت أمة العرب أعظم أمة، وتراثهم في العلوم الشرعية والرياضية و الجغرافية و الاقتصادية و الطبية والفلكية و التاريخية و الاجتماعية، شاهد على عظمة ما خلفته هذه الأمة للبشرية ، فلا تكاد مكتبة من المكتبات المشهورة، شرقية كانت أم غربية، عربية كانت أم عجمية، من تراث أمة محمد ! بل في عصر من عصور التطور الأوروبي، كان الأوروبيون يفتخرون بالكلام بالعربية، كما صرنا الآن نرطن بالأعجمية !!

كان العرب يئدون الطفلة البريئة في مهدها، فإن آمنت من الوأد، ظلموها و هي كبيرة، فتارة تكون من متاع الرجل الذي يرثه ابنه، فتصير إلى أكبر أولاد زوجها !

ولا حق لها في إرث ! فليست ممن يحمل السيف و يحمل البيضة !

وكان الرجل يطلقها ما شاء

وكان يتزوج ما شاء من النساء بلا قيد و لا عدد و لا حد

ثم بعد بعثة محمد صلى الله عليه وآله وسلم صارت معظمة و هي أم، مكرمة و هي زوجة، مصونة و هي بنت،  أما أخرى لك إن كانت خالة، و من الذين يستحقون أن تحسن إليها في كل حال إن كانت قريبة لك، وصار لها نصيب من الإرث...

محمد ص حق له أن يكون أفضل الخلق، كيف لا و هو الذي غير تاريخ البشرية !!

فصلى الله عليه و سلم و على آله و أصحابه و ذريته و جعلنا ممن يهتدي بهديه و يستن بسنته.

 



البشائر بمولد النبي الطاهر صلى الله عليه وسلم

 ظهرت بعض العلامات عند ولادته صلى الله عليه وسلم من ذلك : -ظهور نور من أمه صلى الله عليه وسلم أضاءت منه قصور الشام: روى الامام أحمد في مسنده وابن حبان والحاكم بسند حسن عن العرباض بن سارية رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «انِّي عِنْدَ اللَّهِ مَكْتُوبٌ بِخَاتَمِ النَّبِيِّينَ، وَانَّ آدَمَ لَمُنْجَدِلٌ فِي طِينَتِهِ، وَسَأُخْبِرُكُمْ بِأَوَّلِ ذَلِكَ: دَعْوَةُ أَبِي ابْرَاهِيمَ، وَبِشَارَةُ أخي عِيسَى، وَرُؤْيَا أُمِّيَ الَّتِي رَأَتْ حِينَ وَضَعَتْنِي أَنَّهُ خَرَجَ مِنْهَا نُورٌ أَضَاءَتْ لَهَا مِنْهُ قُصُورُ الشَّامِ»1.

وروى الحاكم في المستدرك بسند صحيح عن خالد بن معدان، عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أنهم قالوا: يا رسول الله! أخبرنا عن نفسك؟ فقال صلى الله عليه وسلم : دَعْوَةُ أَبِي ابْرَاهِيمَ، وَبُشْرَى عِيسَى، وَرَأَتْ أُمِّي حِينَ حَمَلَتْ بِي أَنَّهُ خَرَجَ مِنْهَا نُورٌ أَضَاءَتْ لَهُ بُصْرَى وَبُصْرَى مِنْ أَرْضِ الشَّام »2. قال الحافظ ابن كثير: وتخصيص الشام بظهور نوره اشارة الى استقرار دينه وثبوته ببلاد الشام، ولهذا تكون الشام في آخر الزمان معقلا للإسلام وأهله، وبها ينزل عيسى ابن مريم اذا نزل بدمشق بالمنارة الشرقية البيضاء منها3.

ظهور النجم: روى ابن اسحاق في السيرة بسند حسن عن حسان بن ثابت رضي الله عنه قال: والله اني لغلام يفعه ابن سبع أو ثمان، أعقل كل ما سمعت، اذ سمعت يهودياً يصرخ بأعلى صوته على أطم بيثرب: يا معشر يهود، حتى اذا اجتمعوا اليه، قالوا له: ويلك مالك؟ قال: طلع الليلة نجم أحمد الذي وله به. وقع رافعاً رأسه الى السماء: وفي صحيح ابن حبان في صحيحه وابن اسحاق في السيرة بسند منقطع أنّ آمنة بنت وهب أم الرسول صلى الله عليه وسلم وضعته، فما وقع كما يقع الصبيان، وقع واضعاً يده بالأرض، رافعاً رأسه الى السماء. علامات مشهورة لكنها غير صحيحة: وهذه العلامات لم تثبت بطريق صحيح، ولكنها مشهورة، فمنها: -1 أنه لما ولد صلى الله عليه وسلم ارتج ايوان كسرى.  -2 سقطت أربع عشرة شرفة من ايوان كسرى. -3  خمدت النار التي كان يعبدها المجوس. -4  غاصت بحيرة ساوة. -5  انهدمت المعابد التي كانت حولها- أي حول بحيرة ساوة.

 

الهوامش :

[1] أخرجه الامام أحمد في مسنده برقم 17163، وابن حبان في صحيحه 6404 والحاكم في المستدرك 3619.

2 أخرجه الحاكم في المستدرك برقم 4230 وأورده ابن كثير في البداية والنهاية 730/2 وقال: اسناده جيد.

3 أخرج نزول عيسى عليه السلام بدمشق عند المنارة البيضاء الامام مسلم في صحيحه برقم 2937..

 



من معلقات المبرة ذات الدلالة العميقة على العلاقة الحميمة بين الآل والأصحاب

من جمع بين شرفي القربى والصحبة

إليك أيها القارئ الكريم أسماء أكثر من مائة ممن جمعوا بين شرفي القربى والصحبة.

هؤلاء الأفاضل الذين كان لهم شرف القَرابة النَّسبية والصحبة والاتباع للنبي صلى الله عليه وآله وسلم في حياته.

ولا يخفاك أخي القارئ الكريم أن النَّسَب النبوي فضيلة ومنقبة، ويراد منه أولئك الذين اجتمعوا مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم في جده هاشم وهم الذين حرمت عليهم الصدقة، ويضاف إليهم أزواجه أمهات المؤمنين رضي الله عنهن أجمعين.

ولعل من شواهد حبنا لهؤلاء الأفاضل؛ إبرازنا لأسمائهم والترضي عنهم، ومعرفة فضلهم وقدرهم.

وفي الوقت نفسه ينطبق عليهم تعريف الصحابة وهم من أدرك النبي صلى الله عليه وآله وسلم مؤمنا به ومات على الإسلام.

هذا وقد ميَّزنا في هذه المعلقة بنات النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأزواجه وأعمامه وأبناءهم كما ميَّزنا الذكور عن الإناث والمختلف فيهم عن الثابتين بيقين.

رزقنا الله وإياكم حسن الاقتداء بهم وجمعنا وإياهم في فردوسه الأعلى.. آمين

من جمع بين شرفي القربى والصحبة