مبرة الآل والأصحاب استقبلت عدد من الضيوف المشاركين في

جائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم وقراءاته وتجويد تلاوته

الصبيحي : تشرفت المبرة بزيارة حفظة كتاب الله ونشكرهم على حرصهم لزيارة المبرة .

الرفاعي : الحرص على زيارة المبرة خليل دليل على تفاعلنا الطيب مع أطياف المجتمع.

استقبلت مبرة الآل والأصحاب عدد من الضيوف المشاركين بجائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم وقراءاته وتجويد تلاوته، التي أقيمت تحت رعاية كريمة من حضرة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد ، والتي تقيمها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في دورتها الخامسة .

ضم الوفد الزائر الشريف عبداللطيف غائب العبدلي والشريف حسين عدنان العبدلي والشريف محمد منصور العبدلي والشريف رشاد شاكر العبدلي  من جمهورية العراق ، وكان في استقبالهم الأستاذ عبدالعزيز الصبيحي والأستاذ أنور الرفاعي عضوي مجلس الإدارة والشيخ علي بن حمد التميمي نائب رئيس مركز البحوث والدراسات .

في البداية رحب الصبيحي بالسادة الضيوف معبراً لهم عن سعادته بهذه الزيارة الكريمة لحفظه كتاب الله وحرصهم على زيارة المبرة والتعرف على أهم أنشطتها الحالية ، مقدماً لهم نبذة عن المبرة وأهدافها وسياساتها في تحقيق هذه الأهداف التي تدعم الوحدة الوطنية وزيادة التقارب بين شرائح المجتمع وإزالة الشبهات عن أهل البيت والصحابة رضي الله عنهم.

وأضاف قائلاً " من الطبيعي أن تقوم في المجتمعات الإسلامية المحاولات الجادة الصادقة المخلصة لإصلاح كل نزاع أو اختلاف يحدث في المجتمع الإسلامي ، لأن من أصول الإسلام العظيمة الاعتصام بحبل الله وعدم التفرق ،ومما يسعد المسلم المخلص لإسلامه أن يرى جميع المسلمين ، على قلب رجل واحد، ويجب العمل على رأب الصدع وتبادل حسن الظن من أجل الحفاظ  على وحدة الأمة وهذا ما تهدف إليه المبرة ".

كما استعرض التميمي عددا من الإصدارات المطبوعة والمسموعة التي تساهم في تحقيق رسالة المبرة، بالإضافة إلي عرض عدد من المعلقات ( البوستر ات  ) التي توضح بانوراما الأسماء والمصاهرات التي تؤكد مدي الثناء المتبادل بين الآل والصحابة الأطهار الأخيار وحجم المصاهرات والنسب فيما بينهم.

وقد أبدى أعضاء الوفد إعجابهم بفكرة المبرة وأهدافها مؤكدين على حاجة المسلمين جميعاً لهذه الرسالة السامية التي تعمل على توحيد صفوف المسلمين من خلال إبراز تاريخ الآل والأصحاب بحقيقته السامية خالياً من الأخطاء التي حملتها بعض كتب السيرة والدسائس التي حملتها بعض كتب المستشرقين.

وختاماً تقدم الأستاذ عبدالعزيز الصبيجي بالشكر لجميع أعضاء الوفد لزيارتهم الكريمة لمبرة الآل والأصحاب التي تدل على مدى نجاح وانتشار رسالة المبرة وتأثيرها الطيب في أطياف المجتمع، وأهداهم بعضا من إصدارات المبرة المطبوعة والمسموعة .

 DSC_0249-1-1024x602.jpg



قريبا: الإصدار الثاني من سلسلة أولئك مبرؤون

طلحة بن عبيد الله س

الكتاب في سطور

taweya-007-002.jpg

 يطالعك الجزء الثاني من سلسلة أولئك مبرؤون بفصول ومباحث :

 أولها تعرفك بتفاصيل  سيرة طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه بصورة موسعة، أحسب أنك لا تجدها في غير هذا الكتاب، وعليه فسترى سيرة طلحة في هذا الكتاب على الجادة التالية :

-سيرة طلحة في زمن النبي صلى الله عليه وآله وسلم .

-طلحة في عهد الصديق رضي الله عنهما .

- طلحة في عهد الفاروق رضي الله عنهما .

- طلحة في عهد عثمان  رضي الله عنهما .

ثم بعد أن تأخذ بحظك من معرفة سيرة هذا البطل، يأتيك فصل يحدثك عن مناقبه وفضائله، سواء كانت من الكتاب الكريم، أو من السنة النبوية.

فإن استأنست بما تقدم، جاءتك فصول عدة في إبرام ما نسب لطلحة من المثالب والمعايب، ونقضها وتفنيدها .

فما نسبوه إليه من فرية التولي يوم أحد، والاعتراض على تحريم أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم على غيره قد جمعته تحت فصل سميته بشبهات عن سيرة طلحة رضي الله عنه في عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

وما زعموه من تركه لبيعة الصديق رضي الله عنه ، و عدم رضاه به خليفة، قد أتيت على تفنيده في فصل طلحة وخلافة الصديق.

وما ادعوه من  اعتراضه على استخلاف الفاروق رضي الله عنه ، وطعن الفاروق رضي الله عنه في دينه ورميه بالبأو و الكبر قد أبنت عن وهاءه في فصل طلحة وخلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

وأما ما نسبوه إلى طلحة في خلافة عثمان رضي الله عنه سواء كان ذلك باطلا كدعواهم أنه ممن ألب الناس عليه، بل ممن باشر قتله، أو كان في أصله حقا كنقمتهم عليه عدم إيصال الماء له وفك الحصار عنه، فقد كان أطول فصل في باب الشبهات، بينت فيه براءة طلحة من المشاركة في التأليب على عثمان، واعتذرت عنه في ما كان منه من ترك نصرته بما صار منه الندم بعد استشهاد عثمان، و السعي في طلب دمه ، ترى ذلك كله في فصل طلحة وخلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه.

وأما إجلاب من أجلب على طلحة، في خلافة علي رضي الله عنه  بأن ادعوا أن طلحة رضي الله عنه  نكث بيعة علي رضي الله عنه ، و أن طلحة رضي الله عنه إنما كان يطلب الخلافة والمال، فقد أبنت عن كونه من باب الفرية بلا مرية، وأن كل ما نسبوه إلى طلحة من مثالب ، ليس إلا فجورا في المخاصمة، لأن أصل البلية عند هؤلاء  مشاركة طلحة رضي الله عنه في وقعة الجمل، فاستباحوا لذلك عرض طلحة، وجعلوه غرضا لكل طعن وقدح، سواء صح أم بطل.

ولأن الكتاب من إصدارات مبرة الآل والأصحاب، فقد حَسُن أن يُختم بفصل يُفصل علاقة طلحة رضي الله عنه بآل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، ترى فيه تحديث طلحة رضي الله عنه بحديث الصلاة على الآل في التشهد ! وترى كيف كان أحفاده يتزوجون من أحفاد علي رضي الله عنه.

 ثم بعدها ، تجد ثناء أبي الحسن حيدرة على طلحة رضي الله عنه ،والرد على من تناوله بسوء ، ومصاهرة الحسنين م لأم إسحاق بنت طلحة ، بل ترى تسمية الحسن لابنه من أم إسحاق بطلحة،  وترى فيه كلام أبي جعفر محمد بن علي الباقر، وابنه أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق، رحمه الله جميعا و أسكنهم فسيح جنانه.

ليكون مسك الختام، حكاية قصة استشهاد طلحة رضي الله عنه ، وما أكرمه الله به من كرامة بعد موته.

هذه كليمات أردت منه أن أعرفك بهذا الكتاب، و أن أشوقك إليه قبل أن يخرج إلى الله، وكما حمدت الله على توفيقه أول الأمر، أختم بالحمد له سبحانه، فأقول الحمد الله الذي بنعمته تتم الصالحات، وبالله التوفيق

كتبه : حافظ أسدرم



من شجاعة الآل والأصحاب

كان الموروث صلوات الله وسلامه عليه أشجع النَّاس، فكذلك وارثه وخليفته من بعده أشجع الأمة بالقياس، ويكفي أنَّ عمر بن الخطاب سهم من كنانته، وخالد بن الوليد سلاح من أسلحته، والمهاجرون والأنصار أهل بيعته وشوكته، وما منهم إلا من اعترف أنَّه يستمد من ثباته وشجاعته))  الفروسية  لإبن القيم 502) شجاعة أبي بكر الصديق رضي الله عنه: قال ابن القيم رحمه الله: (وكان الصديق رضي الله عنه أشجع الأمة بعد رسول الله... برز على الصحابة كلهم بثبات قلبه، في كل موطن من المواطن التي تزلزل الجبال، وهو في ذلك ثابت القلب، ربيط الجأش، يلوذ به شجعان الصحابة وأبطالهم، فيثبتهم ويشجعهم، ولو لم يكن له إلا ثبات قلبه يوم الغار، وليلته، وثبات قلبه يوم بدر، وهو يقول للنَّبي يا رسول الله كفاك بعض مناشدتك ربك، فإنه منجز لك ما وعدك، وثبات قلبه يوم أحد، وقد صرخ الشيطان في النَّاس بأن محمدًا قد قتل، ولم يبق أحد مع رسول الله إلا دون عشرين في أحد، وهو مع ذلك ثابت القلب ساكن الجأش، وثبات قلبه يوم الخندق وقد زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر، وثبات قلبه يوم الحديبية، وقد قلق فارس الإسلام عمر بن الخطاب، حتى إنَّ الصديق ليثبته ويسكنه ويطمئنه، وثبات قلبه يوم حنين حيث فر النَّاس وهو لم يفر، وثبات قلبه حين النازلة التي اهتزت لها الدنيا أجمع، وكادت تزول لها الجبال، وعقرت لها أقدام الأبطال، وماجت لها قلوب أهل الإسلام ،كموج البحر عند هبوب قواصف الرياح، وصاح لها الشيطان في أقطار الأرض أبلغ الصياح، وخرج النَّاس بها من دين الله أفواجًا، وأثار عدو الله بها أقطار الأرض عجاجًا، وانقطع لها الوحي من السماء، وكاد لولا دفاع الله لطمس نجوم الاهتداء، وأنكرت الصحابة بها قلوبهم، وكيف لا وقد فقدوا رسولهم من بين أظهرهم، وحبيبهم، وطاشت الأحلام، وغشي الآفاق ما غشيها من الظلام، واشْرَأَبَّ النفاق، ومد أهله الأعناق، ورفع الباطل رأسًا كان تحت قدم الرسول موضوعًا، وسمع المسلمون من أعداء الله ما لم يكن في حياته بينهم مسموعًا، وطمع عدو الله أن يعيد النَّاس إلى عبادة الأصنام، وأن يصرف وجوههم عن البيت الحرام، وأن يصد قلوبهم عن الإيمان والقرآن، ويدعوهم إلى ما كانوا عليه من التهود، والتمجس، والشرك، وعبادة الصلبان، فشمَّر الصديق رضي الله عنه من جده عن ساق غير خوار، وانتضى سيف عزمه الذي هو ثاني ذي الفقار، وامتطى من ظهور عزائمه جوادًا لم يكن يكبو يوم السباق، وتقدم جنود الإسلام فكان أفرسهم إنَّما همه اللحاق، وقال والله لأجاهدن أعداء الإسلام جهدي، ولأصدقنهم الحرب حتى تنفرد سالفتي، أو أفرد وحدي، ولأدخلنهم في الباب الذي خرجوا منه، ولَأَرُدَّنَّهُمْ إلى الحق الذي رغبوا عنه، فثبَّت الله بذلك القلب الذي لو وزن بقلوب الأمة لرجحها جيوش الإسلام، وأذلَّ بها المنافقين، والمرتدين، وأهل الكتاب، وعبدة الأصنام، حتى استقامت قناة الدين من بعد اعوجاجها، وجرت الملة الحنيفية على سننها ومنهاجها، وتولَّى حزب الشيطان وهم الخاسرون، وأذَّن مؤذن الإيمان على رؤوس الخلائق فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ المائدة: 56.  هذا وما ضعفت جيوش عزماته، ولا استكانت ولا وهنت، بل لم تزل الجيوش بها مؤيَّدة ومنصورة، وما فرحت عزائم أعدائه بالظفر في موطن من المواطن، بل لم تزل مغلوبة مكسورة، تلك لعمر الله الشَّجَاعَة التي تضاءلت لها فرسان الأمم، والهمَّة التي تصاغرت عندها عليات الهمم، ويحق لصديق الأمة أن يضرب من هذا المغنم بأوفر نصيب، وكيف لا وقد فاز من ميراث النبوة بكمال التعصب)  الفروسية  لإبن القيم 502). - وعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال : لما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم واستخلف أبو بكر بعده وكفر من كفر من العرب، قال عمر بن الخطاب لأبي بكر: كيف تقاتل النَّاس وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أمرت أن أقاتل النَّاس حتى يقولوا لا إله إلا الله، فمن قال لا إله إلا الله فقد عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه وحسابه على الله. فقال أبو بكر: والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة، فإن الزكاة حق المال والله لو منعوني عقالا كانوا يؤدونه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم على منعه. فقال عمر بن الخطاب فوالله ما هو إلا أن رأيت الله عزَّ وجلَّ قد شرح صدر أبي بكر للقتال فعرفت أنَّه الحق (مسلم  -20-  )وعن عروة بن الزبير، قال: سألت ابن عمرو بن العاص: أخبرني بأشد شيء صنعه المشركون بالنَّبي صلى الله عليه وسلم، قال: ((بينا النَّبي صلى الله عليه وسلم يصلي في حجر الكعبة، إذ أقبل عقبة بن أبي معيط، فوضع ثوبه في عنقه، فخنقه خنقا شديدًا، فأقبل أبو بكر حتى أخذ بمنكبه ودفعه، عن النَّبي صلى الله عليه وسلم وقال: أَتَقْتُلُونَ رَجُلاً أَن يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ الآية [غافر: 28]))   البخاري 3856. - وعن محمد بن عقيل بن أبي طالب، قال: (خطبنا علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، فقال: أيها النَّاس، أخبروني بأشجع النَّاس، قالوا: لو قلنا أنت يا أمير المؤمنين، فقال: أما إني ما بارزت أحدًا إلا انتصفت منه، ولكن أخبروني بأشجع النَّاس؟ قالوا: لا نعلم، فمن؟ قال: أبو بكر الصديق، إنا لما كان يوم بدر جعلنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم عريشًا فقلنا: من يكون مع النَّبي صلى الله عليه وسلم لا يهوي إليه أحد من المشركين؟ فوالله ما دنا منا أحد إلا أبو بكر شاهرًا بالسيف على رأس رسول الله صلى الله عليه وسلم، لا يهوي إليه أحد إلا هوى إليه، وهذا أشجع النَّاس، قال علي: فلقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذته قريش فهذا يجؤه، وهذا يتلتله، وهم يقولون: أنت الذي جعلت الآلهة إلهًا واحدًا، قال: فوالله ما دنا منه إليه أحد إلا أبو بكر، يضرب هذا، ويجأ هذا، ويتلتل هذا، وهو يقول: ويلكم أتقتلون رجلًا أن يقول ربي الله، ثم رفع علي بردة كانت عليه فبكى حتى أخضل لحيته، ثم قال علي: أنشدكم الله، أمؤمن آل فرعون خير أم أبو بكر ؟ قال: فسكت القوم، فقال: ألا تجيبوني ؟ والله لساعة من أبي بكر خير من ملء الأرض مثل مؤمن آل فرعون، ذاك رجل يكتم إيمانه، وهذا رجل أعلن إيمانه (أبو نعيم فضائل الخلفاء 181) شجاعة عمر بن الخطاب رضي الله عنه: - عن عبد الله بن مسعود، رضي الله عنه، قال: (ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر  (البخاري 3863.( - وعن ابن عمر رضي الله عنهما، قال: (لما أسلم عمر بن الخطاب رضي الله عنه، لم تعلم قريش بإسلامه، فقال: أي أهل مكة أنشأ للحديث؟ فقالوا: جميل بن معمر الجمحي، فخرج إليه وأنا معه أتبع أثره، أعقل ما أرى وأسمع، فأتاه فقال: يا جميل، إني قد أسلمت، قال: فوالله ما رد عليه كلمة حتى قام عامدًا إلى المسجد، فنادى أندية قريش، فقال: يا معشر قريش، إنَّ ابن الخطاب قد صبأ، فقال عمر: كذب ولكني أسلمت وآمنت بالله، وصدَّقت رسوله، فثاوروه، فقاتلهم حتى ركدت الشمس على رؤوسهم، حتى فتر عمر وجلس، فقاموا على رأسه، فقال عمر: افعلوا ما بدا لكم، فوالله لو كنا ثلاث مائة رجل لقد تركتموها لنا أو تركناها لكم. - وعن محمد بن إسحاق قال: فلما قدم عبد الله بن أبي ربيعة، وعمرو ابن العاص، على قريش ولم يدركوا ما طلبوا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وردهم النجاشي بما يكرهون، أسلم عمر بن الخطاب، وكان رجلًا ذا شكيمة، لا يرام ما وراء ظهره، امتنع به أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وبحمزة بن عبد المطلب، حتى غزا قريشًا، فكان عبد الله بن مسعود يقول: ما كنا نقدر على أن نصلي عند الكعبة حتى أسلم عمر بن الخطاب، فلما أسلم قاتل قريشًا حتى صلَّى عند الكعبة وصلَّينا معه، وكان إسلام عمر بعد خروج من خرج من أصحاب النَّبي صلى الله عليه وسلم إلى أرض الحبشة . شجاعة علي رضي الله عنه: - عن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه - في سياق ذكره ليوم خيبر - أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لأعطين الراية رجلًا يحب الله ورسوله، أو يحبه الله ورسوله. قال: فأتيت عليًّا فجئت به أقوده وهو أرمد، حتى أتيت به رسول الله صلى الله عليه وسلم فبسق في عينيه فبرأ، وأعطاه الرَّاية وخرج مرحب فقال:

قد علمت خيبر أني مرحب          شاكي السلاح بطل مجرب        إذا الحـــــــــروب أقبلت تلهب

فقال علي:

أنا الذي سمتني أمي حيدره        كليث غابات كريه المنظره               أوفيهم بالصاع كيل السندره

قال فضرب رأس مرحب فقتله ثم كان الفتح على يديه . شجاعة الزبير رضي الله عنه: - عن عمرو بن دينار قال كان يقال: أشجع النَّاس الزبير، وأبسلهم علي رضي الله عنهما، والباسل فوق الشجاع . - وعن هشام بن عروة، عن أبيه، أنَّ أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قالوا للزبير يوم اليرموك، ألا تشد فنشد معك؟ فقال: إنِّي إن شددت كذبتم، فقالوا لا نفعل، فحمل عليهم حتى شق صفوفهم فجاوزهم وما معه أحد، ثم رجع مقبلًا فأخذوا بلجامه فضربوه ضربتين على عاتقه بينهما ضربة ضربها يوم بدر، قال عروة: كنت أدخل أصابعي في تلك الضربات ألعب وأنا صغير .  - وعن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما قال:  كنت يوم الأحزاب، جعلت أنا وعمر بن أبي سلمة في النساء، فنظرت فإذا أنا بالزبير على فرسه يختلف إلى بني قريظة مرتين، أو ثلاثًا، فلما رجعت قلت يا أبت رأيتك تختلف، قال: أو هل رأيتني يا بني؟ قلت: نعم، قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من يأت بني قريظة فيأتيني بخبرهم؟ فانطلقت فلما رجعت جمع لي رسول الله صلى الله عليه وسلم أبويه، فقال: فداك أبي وأمي.

شجاعة خالد بن الوليد رضي الله عنه: قال خالد بن الوليد رضي الله عنه: لقد رأيتني يوم مؤتة تقطَّعت في يدي تسعة أسياف، وصبرت في يدي صفيحة لي يمانية . ولما احتضر قال: (لقد طلبت القتل مظانه، فلم يقدر لي إلا أن أموت على فراشي، وما من عملي شيءٌ أرجى عندي بعد لا إله إلا الله من ليلة بتها وأنا متترس بترسي، والسماء تهلبني ننتظر الصبح حتى نغير على الكفار، ثُمَّ قال: إذا أنا مت فانظروا سلاحي وفرسي فاجعلوها عدَّة في سبيل الله عزَّ وجلَّ . شجاعة سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه: عن عامر بن سعد عن أبيه رضي الله عنه:  أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع له أبويه قال: كان رجل من المشركين قد خرق المسلمين، فقال النَّبي صلى الله عليه وسلم لسعد: ارم فداك أبي وأمي، قال: فنزعت بسهم لي فيه نصل، فأصبت جنبه، فوقع وانكشفت عوراته، فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى نظرت إلى نواجذه . نماذج أخرى من شجاعة الصحابة رضي الله عنهم: - عن أنس رضي الله عنه، قال: غاب عمي أنس بن النضر عن قتال بدر فقال: يا رسول الله غبت عن أول قتال قاتلت المشركين، لئنِ اللهُ أشهدني قتال المشركين ليرين الله ما أصنع، فلما كان يوم أحد وانكشف المسلمون قال: اللهم إني أعتذر إليك مما صنع هؤلاء، يعني أصحابه، وأبرأ إليك مما صنع هؤلاء، يعني المشركين، ثم تقدم فاستقبله سعد بن معاذ، فقال: يا سعد بن معاذ الجنة ورب النضر، إنِّي أجد ريحها من دون أحد، قال سعد: فما استطعت يا رسول الله ما صنع، قال أنس: فوجدنا به بضعًا وثمانين ضربةً بالسيف، أو طعنة برمح، أو رمية بسهم، ووجدناه قد قتل وقد مثل به المشركون، فما عرفه أحد إلا أخته ببنانه، قال أنس كنا نرى، أو نظن أنَّ هذه الآية نزلت فيه وفي أشباهه مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ إلى آخر الآية. -   ىوعنه رضي الله عنه، قال:  أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ سيفًا يوم أحد فقال: من يأخذ مني هذا؟ فبسطوا أيديهم كل إنسان منهم يقول أنا أنا. قال: فمن يأخذه بحقه؟ قال: فأحجم القوم، فقال سماك بن خرشة أبو دجانة: أنا آخذه بحقه. قال فأخذه ففلق به هام المشركين.