من فضائل الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه

  • روى البخاري عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَيْتُنِي دَخَلْتُ الْجَنَّةَ فَإِذَا أَنَا بِالرُّمَيْصَاءِ امْرَأَةِ أَبِي طَلْحَةَ وَسَمِعْتُ خَشَفَةً فَقُلْتُ مَنْ هَذَا فَقَالَ هَذَا بِلَالٌ وَرَأَيْتُ قَصْرًا بِفِنَائِهِ جَارِيَةٌ فَقُلْتُ لِمَنْ هَذَا فَقَالَ لِعُمَرَ فَأَرَدْتُ أَنْ أَدْخُلَهُ فَأَنْظُرَ إِلَيْهِ فَذَكَرْتُ غَيْرَتَكَ فَقَالَ عُمَرُ بِأَبِي وَأُمِّي يَا رَسُولَ اللَّهِ أَعَلَيْكَ أَغَارُ.

  • روى البخاري عن ابْنَ عَبَّاسٍ أنه قال: وُضِعَ عُمَرُ عَلَى سَرِيرِهِ فَتَكَنَّفَهُ النَّاسُ يَدْعُونَ وَيُصَلُّونَ قَبْلَ أَنْ يُرْفَعَ وَأَنَا فِيهِمْ فَلَمْ يَرُعْنِي إِلَّا رَجُلٌ آخِذٌ مَنْكِبِي فَإِذَا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ فَتَرَحَّمَ عَلَى عُمَرَ وَقَالَ مَا خَلَّفْتَ أَحَدًا أَحَبَّ إِلَيَّ أَنْ أَلْقَى اللَّهَ بِمِثْلِ عَمَلِهِ مِنْكَ وَايْمُ اللَّهِ إِنْ كُنْتُ لَأَظُنُّ أَنْ يَجْعَلَكَ اللَّهُ مَعَ صَاحِبَيْكَ وَحَسِبْتُ إِنِّي كُنْتُ كَثِيرًا أَسْمَعُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ ذَهَبْتُ أَنَا وَأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ وَدَخَلْتُ أَنَا وَأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ وَخَرَجْتُ أَنَا وَأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ.

  • روى البخاري ومسلم عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ رَأَيْتُ النَّاسَ عُرِضُوا عَلَيَّ وَعَلَيْهِمْ قُمُصٌ فَمِنْهَا مَا يَبْلُغُ الثَّدْيَ وَمِنْهَا مَا يَبْلُغُ دُونَ ذَلِكَ وَعُرِضَ عَلَيَّ عُمَرُ وَعَلَيْهِ قَمِيصٌ اجْتَرَّهُ قَالُوا فَمَا أَوَّلْتَهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ الدِّينَ.



أهل هذه البلدان مدينون للفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه

لولا أنّ الله تعالى قد قيّض رجلاً كالفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن يقود الأمة إلى إقامة دولة العدل والإيمان وأن يفتح العراق وإيران لظل العراقيون والإيرانيون يعبدون النار حيناً من الدهر على عادة المجوسية التي كانت منتشرة في تلك البقعة من الأرض.

ولولا أن فتح الله تعالى الشام ومصر على يدي الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه لظل أهل الشام والمصريون حيناً من الدهر على النصرانية وعلى عبادة الصلبان.

إنه الرجل الذي ضم الله تعالى على يديه بيت المقدس إلى رحاب المسلمين لأول مرة.

إنّ من حق هذا العظيم علينا أن ندعو له في كل حين، إنّ كل ركعة يركعها أهل هذه البلدان وكل أذان يُسمع في تلك البقاع من الأرض يصب في ميزان حسنات عمر بن الخطاب رضي الله عنه.



صورة جميلة لعلاقة الآل بالأصحاب

الصحابي الإمام عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما من شيوخ الإمام محمد الباقر رضي الله عنه

إنه شقيق أم المؤمنين حفصة رضي الله عنها، وابن خليفة المسلمين عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه وأرضاه وهو أحد العبادلَة ومن المكثرين في الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، أسلم مع أبيه قبل أن يبلغ الحُلم، استُصْغِر يوم أحد، وشهد الخندق وما بعدها من المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقد قال رضي الله عنه في ذلك:«عُرضت على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم أحد، و أنا ابن أربع عشرة فلم يُجزني، و عُرضت عليه يوم الخندق وأنا ابن خمس عشرة فأجازني»(1) ، ولقد مدحه النبي صلى الله عليه وآله وسلم بقوله:«إنّ عبد الله رجل صالح»(2).

وقد امتدحه كثير من الصحابة والتابعين، فقال فيه عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: إن من أملك شباب قريش لنفسه عن الدنيا عبد الله بن عمر.

وقد ذكر الحافظ المتقن جمال الدين المزّي المتوفى سنة (742 هـ) في (تهذيب الكمال 26/137) في ترجمته للفقيه الإمام محمد الباقر عدداً من شيوخه ومنهم الفقيه الصحابي الجليل عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما.

([1]) سنن ابن ماجه كتاب (الحدود) باب (من لا يجب عليه الحد) رقم (2533) صححه الألباني.

([1]) صحيح البخاري كتاب (المناقب) باب (مناقب عمر بن عبد الله بن الخطاب) رقم (3458).



خطأ شائع

أرجو وضع صورتي المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة والتعريف بهما

شاع بين الناس الخلط بين المسجد الأقصى ومسجد قبة الصخرة حتى نُسي المسجد الأقصى وتعلّقت أذهان الناس بمسجد قبة الصخرة، وإليكم الفرق بين الأثنين.



أوائل المسجد الأقصى

  • أول من أعاد بناء المسجد الأقصى من أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم هو الإمام الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة 15 هـ.

  • أول من أذن في المسجد الأقصى بعد فتح بيت المقدس الصحابي الجليل بلال بن رباح رضي الله عنه.

  • أول من أمّ المسلمين في المسجد الأقصى هو الإمام الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

  • أول من أمّ المسلمين بعد الإمام الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه هو التابعي سلامة بن قيصر رضي الله عنه.

  • أول من ولي قضاء القدس الصحابي الجليل عبادة بن الصامت الأنصاري رضي الله عنه، وسكن ببيت المقدس، ومات ودُفن في القدس سنة 34هـ.



مصطلحات يهودية انطلت علينا

سعى اليهود قديماً وحديثاً وبكل ما أوتوا من قوة إلى نشر ثقافتهم الاستيطانية والدينية المغلوطة في أذهان شباب المسلمين وعامتهم.

ولعله من المحزن حقيقة أن نجد أنّ الكثير من وسائل الإعلام العربية والمسلمة انطلت عليها هذه الأكاذيب فصارت تنطق بها ليل نهار وتُقررها في أذهان الناس.

ولعل من أبرز هذه المصطلحات التي ينبغي التنبه لها والتحذير منها:

  1. مصطلح (الشرق الأوسط):

    والذي راج كثيراً في وسائل الإعلام بشكل جلي وواضح لإقناع المسلمين بأنّ الكيان اليهودي الصهيوني هو جزء من أجزاء المنطقة العربية المسلمة الممتدة، فينقلب المحتل بين ليلة وضحاها إلى جار له حق الجوار وله شرعية المقام!

  2. مصطلح (دولة إسرائيل):

    قديماً كنا نسمع في وسائل الإعلام (فلسطين المحتلة) ومنذ أمد ليس ببعيد اسُتبدلت هذه الكلمة بـ(دولة إسرائيل) حتى تربت أجيال من أبنائنا وبني جلدتنا على نسيان فلسطين، وكأنها باتت ماضٍ يحكيه التاريخ.

  3. حائط المبكى:

    وهذا اسم فرضته علينا الثقافة اليهودية وتسلل إلى الإعلام وإلى أذهاننا وكأنه أمر مُسلّم به.

    إنّ هذا الحائط الذي يقع في الجزء الجنوبي الغربي من جدار المسجد الأقصى المبارك هو عند المسلمين (حائط البراق).

    والثابت في التاريخ أنه حتى القرن السادس عشر الميلادي لم يكن لليهود أي ارتباط بهذا الحائط، وإنما كان تجمعهم حتى عام 1519م قريباً من السور الشرقي للمسجد الأقصى قرب بوابة الرحمة ثم تحولوا بعد ذلك إلى السور الغربي (حائط البراق).

  4. نجمة داود:

    وهي النجمة السداسية ذات الرؤوس الستة لمثلثين متداخلين، والتي تبنتها الصهيونية رمزاً لها، وادّعى بعضهم أنها كانت محفورة على درع داود عليه السلام، ولذلك أطلقوا عليها اسم (نجمة داود).

    والعيب والشنار علينا كمسلمين أن تدخل مثل هذه المصطلحات إلى قاموسنا، فننسب إلى نبي الله داود عليه السلام مثل هذه الأباطيل دون بينة ولا برهان.

فإنّ بعض اليهود عارضوا هذه النِسبة فكيف بنا كمسلمين؟!



 

المسجد الأقصى يصيح

 

وصاح المسجد الأقصى

فأسمع يومها القمر

يسير الناس للحرمين

حجاجاً ويعتمروا

وزواراً وعشاقاً

وإني في الهوى صور

تعانق وحشتي ألمي

ويمضغ أنتي الصبر

يدنس ساحتي قردٌ

وخنزير ولا خبرُ

ويدخل باحتي قومٌ

ملاعين وينتشروا

وتُسقى بالدما أرضي

ويسلب عزتي قذر

فلا أمن لمن صلوا

ولا سلم لمن عبروا

ولا أنثى لحرمتها

تُصان فليس تستتر

ولا طفل يبرؤه

صفاء القلب والطهر

ولا شيخ به وهنٌ

وقد أمضى به العمر

صلاح الدين أبوابي

بكت والدمع ينهمر

وأركاني تحطمها

مؤامرة ومؤتمر

أنا في الناس أغنيةٌ

وفي أبياتكم شعر

وفي أقصوصة الأطفال

ألوان لها سحر

أنا فيكم حكاياتٌ

وأوراق أنا سمر

أنا فيكم خيالاتٌ

وأقلام أنا صور

نعم أنتم ملايينٌ

أرى أعدادكم كثر

غثاءٌ هان مسجدكم

وهان الدين والبر

أنا إسراء هاديكم

أنا التاريخ والفخر

أمد يدي أناديكم

فهل ناديت يا عمر

إذا كان الخنا فيكم

فلن يأتي لكم نصر

تنازعتم تقاتلتم

ونار الحقد تستعر

تعالى الله هل كانت

لعبَّاد الهوى بدر

أنا في القدس مأسور

وفي الأغلال منكسر

فهل للدين من أُسد

يروا ما بي فينتصروا

وهل للحق من جُندٍ

إلى التاريخ يعتذروا

بنو صهيون لو تدرواً

إذا أقدمتموا فرّوُا

فقوموا يا حماة الدين

حين يؤذن الفجر

فقد آن الأوان لكي

أقول هنا أنا حرُّ

أحمد المنسي  

 الباحث الإعلامي في مبرة الآل والأصحاب