مبرة الآل والأصحاب احتفلت بمرور 10 سنوات على إنشائها

الصبيح : الآل والأصحاب تسعى إلى تحقيق الترابط بين فئات المجتمع .

الخرافي : مبرة الآل والأصحاب حققت إنجازات كبيرة تسر كل محبي الآل والأصحاب.

عمادي : ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية والتلاحم بين جميع أبناء الوطن.

الشطي : الاحتفالية تجسد تواصل المبرة مع داعميها خلال 10 سنوات ماضية وهذا التجسيد يشمل اهتمام الداعمين بالطرح الوسطي للمبرة .

الخضر : المبرة حققت كثير من الأهداف في الأعوام الماضية ونسعى لتحقيق المزيد .

تحت رعاية كريمة من وزير الشؤون الاجتماعية ووزير التخطيط أ / هند الصبيح، أقيم حفل استقبال للمهنئين المقام بمناسبة مرور 10 سنوات على إنشاء مبرة الآل والأصحاب، وهي إحدى المبرات الفاعلة والعاملة والتي تحاول جاهدة أن تظهر التسامح والترابط بين فئات المجتمع مهما اختلفت وجهات النظر.

بهذه المناسبة دعت المبرة محبيها من شتى الهيئات والجهات والدول لمشاركتهم بهذه الاحتفالية المميزة بصالة براهيم الناصر الهاجري بضاحية عبدالله السالم ،حيث أقيم الحفل مصاحباً له معرض مصغر عن إنجازات المبرة في الأعوام العشر التي مضت، كما أقيم مآدبه عشاء للمهنئين.

كما حرصت وزيرة الشؤون الاجتماعية ووزيرة التخطيط هند الصبيح على أن تكون من أوائل المهنئين حيث عبرت عن سعادتها بهذه المناسبة قائلة " ان هذا ما نريده في المجتمع الكويتي تقريب وجهات النظر من خلال المجتمع المدني وجميع المبرات وأن تسعى الى تحقيق الأهداف التي أسست من أجلها وكذلك تسعى الى توحيد المجتمع تحت راية واحدة، مبينة اننا نختلف في الرأي ولكن نتفق جميعا على ان الوطن أهم شيء. وأضافت: لقد سرنا ما رأينا من إنجازات مبرة الآل والأصحاب واطلعنا على جملة من إصداراتهم وتوسعهم خارج الكويت ونتمنى لهم التوفيق والسداد وكذلك نتمنى التوفيق لجميع المبرات وان تعمل ضمن نطاق أهدافها التي أسست من أجلها ".

بدوره، قال الأمين العام للأمانة العامة للأوقاف ومؤسس مبرة الآل والأصحاب د.عبدالمحسن الجارالله الخرافي : مرت 10 سنوات من العطاء سطرت إنجازات مبرة الآل والأصحاب بعد تأسيسها في عام 2005 وحملت في طياتها الحب والإخاء الذي جمع بين قلوب الصحابة والآل، فأحالهم إخوة وأحبة وأخلاء، جعلهم أمة خيرة سطرت للمسلمين أروع تاريخ عرفته البشرية.

وأضاف الخرافي: مبرة الآل والأصحاب حققت إنجازات كبيرة تسر كل محب للآل والأصحاب، وفقنا الله إليها في عقد من الزمان بين كتب قيمة تسرد سيرة الآل والأصحاب وعلاقة الود والإخاء بينهم وتناقش قضاياهم وتراثهم في المخطوط والأدب، وغير ذلك مما يتعلق بهم، وبين مؤتمرات وملتقيات ومعارض كتاب ومجالس سماع للحديث النبوي تسمع فيها وترى ما يسرك من جميل ذكرهم، الى غير ذلك من إنجازات عطرة بالوفاء لأفضل جيل وخير أمة ما كان لها أن تكتب لولا توفيق الله ثم تعاون القائمين على المبرة مع الداعمين لها، فنسأل الله الإخلاص والقبول وأن يوفقنا لمزيد من العطاء لخدمة الأهداف التي من أجلها تأسست المبرة.

من جانبه قال الوكيل المساعد للشؤون الإدارية والمالية بوزارة الأوقاف م . فريد عمادي : بالنسبة لمبرة الآل والأصحاب هي في الحقيقة من المؤسسات التي تعمل في جانب مهم يتعلق بإظهار وإبراز هذا التراث وهو من الأمور المهمة التي تساعد وتعين على تحقيق الوحدة الوطنية والتلاحم بين أبناء الشعب الواحد.

وأضاف: كانت هناك مساهمات ومشاركات بين وزارة الأوقاف ومبرة الآل والأصحاب في التعاون على إقامة المؤتمرات وأيضا الإصدارات التي قامت فيها المبرة وأغلب الكتب التي تم إصدارها من قبل مبرة الآل والأصحاب ساهمنا معهم في طباعتها خاصة بعد أن تمت مراجعتها من خلال اللجنة الفنية للمصنفات داخل وزارة الأوقاف.

من جهته، قال رئيس جمعية إحياء التراث الاسلامي م . طارق العيسى: مبرة الآل والاصحاب هي من المبرات التي أثبتت وجودها في الكويت من خلال عملها العلمي الوسطي المتميز، حيث أبرزت للناس تراث آل النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه وانهم في الحقيقة لا يوجد بينهم أي خلاف أو أي تعارض، بل هم أسرة واحدة يعملون ويتعايشون في إطار الوحي النبوي الشريف ويقومون بنشر الاسلام وهم متوافقون في ذلك.

من ناحيته، ذكر رئيس مبرة الآل والاصحاب خليل الشطي ان الاحتفالية تجسد تواصل المبرة مع داعميها خلال 10 سنوات ماضية وهذا التجسيد يشمل اهتمام الداعمين بالطرح الوسطي للمبرة والتزام المبرة بهذا الطرح خلال 10 سنوات، وتنوعنا في أسلوب عرض الفكرة من بوستر الى كتيب الى مؤلفات الى طباعة تراجم حتى وصلنا الى المرئي والمسموع ونقلنا كل هذه الانشطة العالمية الى موقع المبرة الالكتروني، ويمكن لأي شخص الدخول الى الموقع وتصفح إصداراتنا ولله الحمد وجد منا الشعب الكويتي بذل الجهد في لم الشمل ودعم الوحدة الوطنية من خلال تجلية المفاهيم الخاطئة التي أثرت على الكثير من الناس خلال الفترة الماضية.

أما رئيس قسم البحوث والدراسات الشيخ محمد سالم الخضر عبر عن سعادته بهذه المناسبة الكريمة مؤكداً على أن النجاح الملحوظ للمبرة منذ إنشائها هو بتوفيق من الله سبحانه وتعالى ، وبجهود القائمين عليها والداعمين للمبرة ومحبي الآل والأصحاب.