تزكية ال،زير.gif



الزياد ضيفاً على الآل والأصحاب

بدعوة من الدكتور عبد المحسن الجار الله الخرافي رئيس مبرة الآل والأصحاب للدكتور عادل الزايد أخصائي الطب النفسي وعضو هيئة التدريس بكلية الطب قام الأخير بزيارة المبرة وفي إطار هذه الزيارة ألقى الزايد محاضرة بعنوان الوسواس القهري وانعكاساته على المذاهب الإسلامية.

وقال إن الوسواس القهري منتشر بشكل كبير بين الناس وهو عبارة عن فكرة مترددة على الإنسان ذهاباً وإياباً وبرغم علم الشخص  بأنها فكرة سخيفة وليس لها معنى إلا أنه لا يستطيع التخلص منها ويجد صعوبة في مقاومتها، وقال إن الفكرة والفعل مشتركان في هذه الحالة وقد تأتي الفكرة غير مصحوبة بفعل أو يأتي الفعل منفصلاً كنوع من القهر، وضرب بعض الأمثلة من العيادات الخاصة. وأثنى د. عادل الزايد على محاولة الدكتور طارق الحبيب بجامعة الملك سعود تغيير أسماء بعض المصطلحات الطبية. وقد سمى الوسواس القهري بالترداد أو التردد القهري. لأنه حالة من التردد الفكري تجاه أمر معين من قبل الإنسان. مثل التردد الخاص بمسألة النظافة أو فعل شيء معين بشكل جيد إلى حد إعادة هذا الفعل مرات كثيرة جداً. وضرب بعض الأمثلة منها الوسواس القهري المتعلق بنظافة الإنسان وطهارته، ومنها أن رجلاً كان يخاف من التلفظ بأي لفظ يجعله يطلق زوجته ووصل معه الأمر إلى حد المرض. ومن ذلك أيضاً الانفصام والاكتئاب وغيره من مسببات المرض، وقد يكون فيها جانب وراثي، كما يجب مراعاة أيضاً الجانب السلوكي والاجتماعي والثقافي.

وفيما يتعلق بالمذاهب الإسلامية وعلاقتها بهذا المرض قال الزايد أن في المذهب الشافعي في ماليزيا انتشر هذا المرض للاعتقاد بوجوب التلفظ بالنية للدخول في الصلاة. حتى أن المشايخ هناك يرون أنه لا تتم الصلاة إلا به. وأشار أيضاً إلى المذهب الجعفري وعلاقته بالوسواس القهري خاصة في النساء ومسألة الطهارة. بما يسبب توتراً وإزعاجا شديداً يؤرق حياتهن.

والأمر متعلق أيضاً بجميع المذاهب الإسلامية فإن هذا المرض موجود ولكن بنسب متفاوتة. وقال إن أهم أسباب العلاج هي دفع الفكرة بالفكرة ومحاولة إقصاء التركيز على هذه الأفكار وإشغال المريض بأمور أخرى. وقد يتم اللجوء في بعض الحالات إلى العلاج بالعقاقير واستخدام الجلسات النفسية.

وقال إن الناس يخافون من عقاقير العلاج النفسي رغم أنها أقل العقاقير ضرراً عن غيرها.

وأشار الزايد إلى أن الإيمان بالله عز وجل والالتزام بالشرع من أهم الدوافع التي تقي الإنسان من السقوط في الأمراض النفسية.

وقال إن لدينا بالمستشفى الموجه الديني الذي قد نستعين به في علاج بعض الحالات.

وفي نهاية اللقاء شكر رئيس المبرة الدكتور الزايد على هذه المحاضرة القيمة باسمه وباسم كل الأعضاء والعاملين بالمبرة.

كما تقدم د. عادل الزايد بتهنئة المبرة على إصدار صفحتها بالوطن وتمنى للجميع التوفيق كما أثنى على رسالة المبرة التي تدعوا إلى المحبة والتقريب والتراحم والوحدة الوطنية بالكويت

 



اشراقات من مكتبة الآل والأصحاب

                                    

كتاب:استجلاب ارتقاء الغرف بحب أقرباء الرسول r وذوي الشرف 

لمؤلفه: الحافظ شمس الدين محمد بن عبدالرحمن السخاوي ( ت 902 هـ )

تحقيق ودراسة: خالد بن أحمد الصمي بابطين

أصدرته: دار البشائر الإسلامية , ببيروت ـ لبنان : 1421 هـ ـ 2000 م 

الوصف المادي: الكتاب عبارة عن جزئين من القطع المتوسط , عدد صفحاته 828 صفحة .

أصل هذا الكتاب رسالة ماجستير تقدم بها المحقق إلى جامعة أم القرى بمكة المكرمة, وقد أجيزت بتقدير ممتاز مع التوصية بالطباعة.

 وقد أحسن المحقق تحرير النص, والتخريج, والتعليل, والتراجم, والتدقيق. وتعرض المحقق في كتابه أيضا إلى دراسة حياة المؤلف وكتابه..

ولعل أبرز ما يميز الكتاب: تطرق الحافظ السخاوي ومن ثم محقق الكتاب إلي بيان أهل بيت النبي r وأقاربه, وما ورد في فضلهم من أحاديث صحاح, والحث على محبتهم لوصية النبي r بهم, وقد زين المحقق ذلك كله بتخريجه للأحاديث والتعليق عليها.

ومن أهم ما يعطى الكتاب قيمة علمية: المكانة العلمية المرموقة لمؤلفه, ويعد كتابه هذا مرجعاً مهماً في بيان الأحاديث المشتهرة في فضائل أهل البيت y, وعليه فهو عمدة لمن أتى بعده, وكذلك جمعه واستقصاؤه للأحاديث الواردة في المهدي, وتجدر الإشارة إلى أن الكتاب يعد مصدراً مهماً من مصادر الجرح والتعديل والتصحيح والتضعيف, أضف إلى ذلك كله براعة الحافظ السخاوي في الصناعة الحديثية, وذلك الجهد الطيب للمحقق ومناقشته العلمية الوافية, و تعقبه لنقاد الحديث

ومن هنا نوصى كل محبي أهل البيت الأطهار بقراءة هذا الكتاب القيم , والاطلاع على ما فيه, كي نستشعر محبة أهل بيت النبي  rالأطهار في قلوبنا , وأن نحفظ فيهم وصية حبيبنا المصطفى r , جمعنا الله معهم في مستقر رحمته .