مشاركة مبرة الآل والأصحاب في مؤتمر

(أهل الحديث الثلاثين لعموم الهند)

الشطي : " تراث الآل والأصحاب يجب أن ينشر  بالصورة الصحيحة من مشارق الأرض إلى مغاربها "

رئيس مجلس الإدارة أ. خليل ناصر الشطي

 

انطلاقاً من حرص مبرة الآل والأصحاب على الحضور الفاعل والمميَّز في النشاطات الثقافية داخل الدولة وخارجها, شاركت المبرة في مؤتمر ( أهل الحديث الثلاثين لعموم الهند ) الذي انعقد في رام ليلاميدان – نيودلهي في الفترة 10-11/4/2010م ، والذي نظمته جمعية أهل الحديث المركزية لعموم الهند تحت شعار  " الصحابة أوفياء للرب وقادة للإنسانية "حول موضوع الصحابة الكرام رضي الله عنهم، هم أولياء الرحمن وحملة لواء خدمة الإنسان.

وبحضور ممثلين للطوائف غير المسلمة في الهند وبعض المسئولين الرسميين مثل السيدة رئيسة مجلس الوزراء لمحافظة دلهي وبعض السادة أعضاء البرلمان وعدد كبير من العلماء الأفاضل والأساتذة المحترمين من داخل الهند وخارجها .

وعن المشاركة بالمؤتمر قال نائب رئيس المبرة د. خليل الشطي  " نحن نحرص دائماً على المشاركة في مثل هذه المؤتمرات وتقديم تراث الآل والأصحاب  في أوضح صوره وأبهى حلله بما يستحقه هذا التراث العظيم والهدي الكريم من عناية ورعاية وبيان، ونسعى في تجلية العلاقة الحميمة بين الآل والأصحاب، وإظهار الترابط والمحبة التي تجمع بين آل بيت النبي والصحابة الكرام من حيث الثناء المتبادل، وتَرَضِّي بعضهم عن بعض،وتصاهر بعضهم ببعض، وتسمي بعضهم بأسماء بعض، رضي الله عنهم جميعا،وتعمل على تصحيح المفاهيم الخاطئة المتعلقة بالآل والأصحاب، وتتصدى للغلو والطائفية التي  تعالجها عملية التنوير والتثقيف التي تنشرها مثل هذه المؤتمرات،وإنه يسعدنا مشاركتنا في هذا المؤتمر الضخم الذي تنظمه جمعية أهل الحديث المركزية لعموم الهند بمشاركة عدد كبير من المهتمين بتراث الآل والأصحاب من داخل الهند وخارجها ".

وأشاد الشطي بأهمية مثل هذه المؤتمرات لمبرة الآل والأصحاب ولجميع الهيئات والجمعيات الإسلامية والمؤسسات التي تهتم بنشر تراث الآل والأصحاب بالصورة الصحيحة وغيرها من المؤتمرات الإسلامية داخل الكويت وخارجها , وإتاحة الفرصة للمسلمين للتعرف على هذا التراث بالصورة الصحيحة بعيداً عن أي غلو أو شبهات. واشتملت كلمة الشطي في المؤتمر على عرضٍ لهدي الآل والأصحاب في التعايش مع المجتمعات غير المسلمة عموماً والمجتمع الهندي على وجه الخصوص، حيث دخل المسلمون إلى الهند قبل 1300 سنة، وكان هدي الآل والأصحاب يشتمل على عدم إيذاء المنقطعين للعبادة كالعباد والكهان وعدم هدم دور العبادة.

 

 

 

وكذلك الدعوة إلى حسن الجوار ومراعاة حق الجار في التعامل مع المسلم وغير المسلم.

وتابع نائب رئيس المبرة كلمته في بيان اهتمام الآل والأصحاب في المحافظة على معطيات المجتمع الطبيعية وعدم إتلافها كالشجر المثمر وغير المثمر ومنابع المياه والمحافظة على الطرق العامة والبنية الأساسية للبلاد وثوابت المجتمعات.

كما بيَّن أن الإسلام في الكويت والسعودية والهند وغيرها من البلدان هو الإسلام ذاته ولم يتغير، ولكن التغيير تم في فهم الناس للإسلام وكيفية تقديمه إليهم وعرضه عليهم كدين وسطي يصلح لكل زمان ومكان.

وأوضح الشطي دور مبرة الآل والأصحاب في الكويت  في إبراز العلاقة الحميمة بين أهل البيت والصحابة للحفاظ على وحدة الصف المسلم بشكل عام والوحدة الوطنية بشكل خاص.

وبيَّن كذلك التنوع في الإصدارات العلمية التي تنتجها المبرة في سبيل الوصول إلى أهدافها العلمية والبحثية ،ومنها الكتب والبوسترات ( المعلقات ) والأشرطة والأقراص المدمجة وغيرها.

وعن أحدث أنشطة المبرة أضاف الشطي " بدأنا منذ فترة وجيزة التوجُّه لإيصال رسالة المبرة  للمسلمين غير الناطقين بالعربية وذلك عن طريق ترجمة إصدارات المبرة للعديد من اللغات منها (الإنجليزية – الفرنسية - الأوردو – الفارسية – وغيرها من اللغات ) ، فمن الطبيعي إنشاء هذا المشروع الخيري لإيصال رسالة المبرة لجميع المسلمين غير الناطقين باللغة العربية ، كما أن الدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات تعتبر من أحد أهم الأهداف الدعوية والرئيسة في عمل المبرة الدعوي، وحتى يقرأ العالم عن ديننا كما نفهمه نحن لا كما يفهمه أعداء الإسلام ويسعون إلى نشر هذا الفهم بين المسلمين.

وعن أوجه الدعم الخاص بالمبرة أضاف الشطي قائلاً " لاقت المبرة دعماً مادياً ومعنوياً كبيراً من الكثير من الداعمين والمؤسسات والجمعيات والأفراد، مما يدل على قناعتهم برسالة المبرة وحرصهم الشديد وتأكيدهم على حاجة الأمة لهذا الفكر الوسطي الدعوي، الذي يعمل على جمع الشمل ووحدة الصف ونبذ الطائفية، وذلك لمواجهة التحديات المعاصرة  تحت مظلة حب آل البيت والصحابة الأبرار الأخيار".

ودعا نائب رئيس المبرة في نهاية كلمته إلى تبني منهج المبرة الوسطي المتمثل في إبراز العلاقة الحميمة بين أهل البيت والصحابة رضوان الله عليهم أجمعين كإجابة عن الشبهات التي تثار عن الآل والأصحاب.

وعلى هامش المؤتمر كانتكلمة لنائب رئيس المبرة خليل الشطي الذي بيَّن فيها دور المبرة في إثبات العلاقة الحميمة بين أهل البيت والصحابة وذلك بين ظلال آيات القرآن الكريم، والثناء المتبادل بين الآل والأصحاب وذكر فضائل المرويات عن أهل البيت والصحابة، وأخيراً الأسماء والمصاهرات بين أهل البيت والصحابة.

  • ثم تبرع باسم مبرة الآل والأصحاب بمبلغ 1000 دولار أميركي لطباعة معلقات المبرة ( البوسترات ) باللغة الأوردية.

    وتم تقديم 30 نسخة من 10 كتب تابعة للمبرة باللغة الأوردية لجمعية أهل الحديث.

     

     

    والجدير بالذكر أن المؤتمر قد ناقش عدداً من الموضوعات ذات الصلة نذكر منها :

  • الصحابة الكرام والانسجام الطائفي .

  • الصحابة الكرام وخدماتهم الإنسانية.

  • زهد الصحابة الكرام وورعهم .

  • الصحابة الكرام في ضوء القرآن والحديث

    وغيرها من الموضوعات التي تمس تراث الآل والأصحاب  رضي الله عنهم أجمعين.

     



نماذج من مرويات أمهات المؤمنين في خدمة القرآن الكريم

إن المتتبع لجميع مرويات أمهات المؤمنين – رضوان الله تعالى عنهن – في مجال العناية بكتاب الله عزّوجلّوتفسيره، يجد ميراثاً عظيماً ورثته الأمة في هذا المضمار.

من ذلك ما روى البخاري في صحيحه باب: ( والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجاً) إلى قوله  ( بما تعلمون خبير) بسنده عن زينب ابنة أم سلمة:" عن أم حبيبة ابنة أبي سفيان لما جاءها نعي . دعت بطيب فمسحت ذراعيها وقالت : مالي بالطيب من حاجة ، لولا أني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر تحد على ميت فوق ثلاث ، إلا على زوج أربعة أشهر وعشراً"(1).

وروى البخاري في صحيحه في باب مراجعة الحائض ، بسنده ... عن زينب بنت أبي سلمه ... قالت : " فدخلت على زينب ابنة جحش حين توفي أخوها ، فدعت بطيب فمسحت منه ثم قالت: أما والله ما لي بالطيب من حاجة، غير أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول على المنبر: لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد فوق ثلاث ليالٍ، إلا على زوج أربعة أشهر وعشراً"(2) .

هذا وقد أورد البخاري – رحمه الله – حديث أم حبيبة- رضي الله عنها -السابق توضيحاً وتفسيراً للآية القرآنية التي عقد بها الباب وهي قوله تعالي : ( والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجاً) إلى قوله ( بما تعلمون خبير)(3).

وروى البخاري ومسلم بسندهما عن هشام عن أبيه عن عائشة – رضي الله عنها-في قوله عز وجل ( إذ جاؤوكم من فوقكم ومن أسفل منكم وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر)(4) قالت : كان ذلكيوم الخندق (5).

قيل معنى الآية ( من فوقكم ومن أسفل منكم) أي : من فوق الوادي ومن أسفله، ( وإذ زاغت الأبصار ) أي : مالت وعدلت، فلم تنظر إلى شئ إلا إلى عدوها مقبلاً من كل جانب، ( وبلغت القلوب الحناجر) وهي جمع حنجرة : جوف الحلقوم . قال قتادة: شخصت عن مكانها ، فلولا أنه ضاق الحلقوم عنها تخرج لخرجت (6).

وفصل ابن حجر-رحمه الله – في الفتح في معنى قوله تعالى: ( من فوقكم ومن أسفل منكم) فقال – رحمه الله -: ( من فوقكم ) قال : عيينة بن حصن ( ومن أسفل منكم): أبو سفيان بن حرب . ثم أورد – رحمه الله – قولاً آخر لابن إسحاق في روايته: ولم يقع بينهم حرب إلا مراماة بالنبل لكن كان عمرو بن ود العامري اقتحم هو ونفر معه بخيولهم من ناحية ضيقة من الخندق حتى صاروا بالسبخة فبارزه الزبير فقتله، ويقال قتله علي، ورجعت بقية الخيول منهزمة(7).

وعن أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – في قوله تعالى ( وإن امرأة خافت من بعلها نشوزاً أو إعراضاً)(8) قالت : الرجل تكون عنده المرأة ليس بمستكثر منها يريد أن يفارقها، فتقول : أجعلك من شأني في حِل، فنزلت هذه الآية في ذلك (9).

ذكر في سبب نزول هذه الآية" عن عائشة – رضي الله عنها- أنها نزلت في المرأة تكون عند الرجل فلا يستكثر منها ويريد فراقها ، ويكون لها ولد فيكره فراقها، وتقول له : لا تطلقني وأمسكني وأنت في حِل من شأني".

وعن ابن المسيب أن بنت محمَّد بن مسلمة كانت عند رافع بن خديج، فكره منها أمراً، إما كبراً وإما غيره، فأراد أن يطلقها ، فقالت : لا تطلقني وأمسكني وأقسم لي ما بدا لك"(10).

ومن مرويات أمهات المؤمنين- رضوان الله تعالى عنهن- في خدمة القرآن الكريم، ما روى أبو داود-رحمه الله- في قوله تعالى:( يدنين عليهن من جلابيبهن).

عن أم سلمة-رضي الله عنها- قالت : " لما نزلت : ( يدنين عليهن من جلابيبهن) خرج نساء الأنصار كأن على رؤوسهن الغربان من الأكسية"(11).

ومن مروياتهن-رضوان الله تعالى عنهن- في خدمة القرآن الكريم.

ما روى الترمذي في سننه بسنده عن أم سلمة-رضي الله عنها-قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقطع قراءته يقول : ( الحمد لله رب العالمين)، ثم يقف ، وكان يقرؤها ( ملك يوم الدين )(12) .

ومعنى قولها : " يقطع قراءته "، في رواية أبي داود: آية آية ، أي يقف عند كلّ آية ، يقرأ  الحمد لله رب العالمين ثم يقف ، الرحمن الرحيم، ثم يقف" هذا بيان لقوله يقطع قراءته"(13).

ومن مرويات أمهات المؤمنين-رضوان الله تعالى عنهن- في خدمة القرأن الكريم ما ورد عن أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها- قالت : " تلا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه الآية: ( هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب وأخر متشابهات. فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله) إلى قوله تعالى (أولو الألباب) قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فإذا رأيت الذين يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم"(14).

ومن مروياتهن – رضوان الله تعالى عنهن-في خدمة القرآن الكريم ما روي عن أم المؤمنين أم سلمة-رضي الله عنها- قالت: " يا رسول لا أسمع الله ذكر النساء في الهجرة. فأنزل الله تعالى ( أني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكرٍ أو أنثى بعضكم من بعض ) (15).

وهذا الحديث فتح باب خير  للنساء لا حدَّ له. ذلك أن  الله عزَّ وجلَّ قد أثابهن على كل خير عملنه ولا ينقص من أجرهن عن الرجال شئ، وهذا بصريح معنى الآية الواردة في ذلك.

ومما ذكر في تفسير معنى الآية شرحاً للحديث ، ما ذكره صاحب التحفة بقوله: " ( أني لا أضيع عمل عامل منكم ) يعني لا أحبط عملكم أيها المؤمنون بل أثيبكم عليه ( من ذكر أو أنثى ) يعني لا أضيع عمل عامل منكم ذكراً كان أو أنثى" (16) .

 

الهوامش :

  1. صحيح البخاري، حديث رقم: ( 5345)(ص1172 )، كتاب الطلاق ، باب : ( والذين يتوفون منكم ويذرون أزواجاً) إلى قوله ( بما تعلمون خبير ). سورة البقرة الآية: (234).

  2. صحيح البخاري، حديث رقم: (5335)،(1171)، كتاب الطلاق ، باب : مراجعة الحائض.

  3. سورة البقرة، آية (234).

  4. سورة الأحزاب ، الآية : (10).

  5. صحيح البخاري، حديث رقم: ( 4103) ( ص 860)، كتاب المغازي ، باب : غزوة الخندق وهي الأحزاب . وصحيح مسلم، حديث رقم (3020) ( ص 1209) كتاب التفسير.

  6. زاد المسير في علم التفسير لابن الجوزي ( 6/358).

  7. فتح الباري شرح صحيح البخاري للامام ابن حجر (7/400). وانظر : سيرة ابن هشام ( 3/238 -241).

  8. سورة النساء الآية : ( 128).

  9. صحيح البخاري ، حديث رقم :( 4601) ، ( ص 963)، كتاب التفسير، باب : ( وان امرأة خافت من بعلها نشوزاً أو اعراضاً ) . ورواه مسلم حديث رقم ( 3021) (ص1209) كتاب التفسير

  10. أسباب النزول لأبي الحسن الواحدي النيسابوري ( ص 105 -106) ط . دار الكتب العلمية، بيروت – لبنان.

  11. سنن أبي داود ، حديث رقم : ( 1401) ( ص 448 ) كتاب اللباس ، باب : في قوله تعالى : ( يدنين عليهن من جلابيبهن). والحديث صححه الألباني . انظر : ( ص 448) ط.بيت الأفكار الدولية.

  12. سنن الترمذي ، حديث رقم: ( 2927)(5/185). كتاب القراءات، باب : في فاتحة الكتاب . وفي سنن أبي داود، حديث رقم : ( 4001) (4/37)، كتاب الحروف والقراءات، والحديث صححه الألباني – رحمه الله -، انظر سنن الترمذي (ص468)، وسنن أبي داود(ص439) ط . بيت الأفكار الدولية.

  13. انظر : تحفة الأحوذي بشرح سنن الترمذي للمباركفوري ( 8/246).

  14. صحيح البخاري، حديث رقم: ( 4547) ( ص 948)، كتاب التفسير، باب : ( منه آيات محكمات) . ورواه مسلم ، حديث رقم: ( 2665) ( ص 1070)، كتاب العلم، باب : النهي عن اتباع متشابه القرآن. والآية من سورة آل عمران برقم :(7).

  15. سنن الترمزي، حديث رقم : (3023) ( 5/237) ، كتاب تفسير القرآن ، باب: من سورة النساء ، قال صاحب التحفة : " والحديث أخرجه أيضاً سعيد بن منصور وابن جرير والحاكم في مستدركه ثم قال : صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه". تحفة الأحوذي شرح جامع الترمذي للامام المباركفوري (8/378) ، والحديث قال عنه الالباني : صحيح بما قبله، كما في طبعة بيت الأفكار الدولية (ص 482). وانظر : أسباب النزول  للواحدي ( ص 80). والآية في سورة آلا عمران برقم:( 195).

  16. تحفة الأحوذي شرح جامع الترمذي للإمام المباركفوري ، (8/377).



إشراقات من مكتبة الآل والأصحاب

كتاب: الغصن الندي في سيرة الإمام الحسن بن علي رضي الله عنهما

إعداد: عبدالمؤمن أبو العينين حفيشة

الباحث في مركز البحوث والدراسات بالمبرة سابقاً/ إشراف ومراجعة: مركز البحوث والدراسات بالمبرة

سلسلة مبرة الآل والأصحاب الرابعة / الطبعة الأولى 1427هـ/ 2006م / الحجم من القطع المتوسط

عدد صفحاته (257) صفحة

seyra-016.jpg

 

 

تقرأ في هذا الكتاب: السيرة العطرة لسيد شباب أهل الجنة وسبطه وريحانته فقد تناول الباحث سيرة هذا الرجل ووقف عند أبرز محطات حياته واستطاع أن يقدم لنا هذا الرجل العملاق وجميع جوانب حياته في مقدمة وستة فصول تحت كل واحد منهم عدة مباحث بعد ذلك خاتمة جاءت ملخِّصة لسيرة حياته العطرة.

إن أهم ما يمكننا تقديمه نحن معاشر المسلمين في خدمة الصحابة وآل البيت الكرام هو تنقية تاريخهم المشوه من قبل الحاقدين وإظهاره برونقه اللائق دونما تعصب أو تحريف، ونفض الغبار عن تراثهم الذي لعبت به أيادي النسيان والإهمال ومعاول الهدم والإبطال، وانطلاقاً من هذا ومن أهداف المبرة فإننا نعرض حياة سيد شباب أهل الجنة الحسن بن علي وأهم جوانب حياته إذ كان سيداً في جميع مراحل حياته ؛ وفي جميع مواقفه وكان قائداً محنكاً وعابداً زاهداً متواضعاً حليماً كريماً جواداً ... إن المتتبع لحياة هذا السيد العظيم ليخيَّل إليه أنه عاش مئات السنين رغم أنه لم يصل الخمسين لما اكتنف حياته من أحداث ومواقف ولما سطر فيها من عطاءات وانتصارات

 

 

ويكفينا في هذا المجال موقفه الرائع والشجاع الذي سجله التاريخ في سجل صفحاته الذهبية المشرقة والمتمثل في تنازله عن الخلافة مما يدل على أنه كان ذا نظر عال ورأي سديد، فقد تفادى بذلك خطراً عظيماً كان سيعصف بالأمة وحقن دماء المسلمين مؤثراً بذلك مصلحة المسلمين العليا على مصلحته هو وأهل بيته الطاهرين، وتحققت بذلك فعلاً نبوءة الصادق المصدوق صلى الله عليه وآله وسلم " إن ابني هذا سيد ولعل الله أن يصلح به فئتين من المسلمين "(1).

 

 

الهوامش :

  1. رواه البخاري : ح (3536).



عاتكة بنت عبد المطلب عمّة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

العباس: " والله إن هذه لرؤيا ، وأنت فاكتميها ولا تذكريها لأحد "

هي عاتكة بنت عبد المطلب بن هاشم القرشية الهاشمية ، عمّة الرسول الكريم كانت زوجة أبي أمية بن المغيرة ، والد أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم، رُزِقت منه بعبد الله و زهير وقُرَيْبَة وغيرهما ، أسلمت بمكة وهاجرت إلى المدينة ، وعبد الله لم يُسلم ، ولكن الزهير كان ممن سعى في نقض الصحيفة التي تعاهدت فيها قريش على مقاطعة النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-والذين اتبعوه ، ثم أسلم رضي الله عنه.  الرؤيا كانت عاتكة بنت عبد المطلب قد رأت رؤيا أفزعتها ، وعظمت في صدرها ، فأخبرت بها أخاها العباس بن عبد المطلب ، وقالت :( اكتم عليّ مما أحدثك ) فقال لها :( وما رأيت ؟) قالت :( رأيت راكباً أقبل على بعيرٍ له ، حتى وقف بالأبطح، ثم صرخ بأعلى صوته ، يا آل غُدْرٍ انفروا إلى مصارعكم ، في ثلاث ، صرخ بها ثلاث مرّات ، فأرى الناس اجتمعوا إليه فدخلوا المسجد ، والناس يتبعونه ، فبينما هم حوله مَثَل بِهِ بعيره على ظهر الكعبة ، ثم صرخ بمثلها ثلاثاً : ألا تنفروا يا آل غُدْرٍ إلى مصارعكم ، في ثلاث ، ثم مثل به بعيره على رأي -جبل- أبي قُبَيْس ، فصرخ بمثلها ثلاثاً ، ثم أخذ صخرة من أبي قُبَيْس فأرسلها فأقبلت تهوي حتى إذا كانت بأسفل الجبل انفضت -تفتت- فما بقي بيتٌ من بيوت مكة ولا دار من دور مكة إلا دخلته منها فلذةٌ ، ولم يدخل داراً ولا بيتاً من بيوت بني هاشم ولا بني زهرة من تلك الصخرة شيئاً ) فقال أخوها العباس :( والله إن هذه لرؤيا ، وأنت فاكتميها ولا تذكريها لأحد ).  قريش والرؤيا ثم خرج العباس مغتماً فلقيَ الوليد بن عتبة بن ربيعة ، وكان صديقاً له فذكرها له واستكتمه إياها ، فذكرها الوليد لأبيه عتبة ، ففشا الحديث بمكة حول الرؤيا حتى تحدّثت به قريش في أنديتها ، قال العباس : فغدوت لأطوف بالبيت ، وأبو جهل في رهط من قريش قعود يتحدثون برؤيا عاتكة ، فلما رآني أبو جهل قال :( يا أبا الفضلِ إذا فرغت من طوافك فاقبل علينا ) فلمّا فرغت أقبلت حتى جلست معهم ، فقال لي           أبو جهل: ( يا بني عبد المطلب ، متى حدثت فيكم هذه النبيّة ؟) قلتُ :( وما ذاك ؟) قال :( تلك الرؤيا التي رأت عاتكة ؟) فقلت :( وما رأت ؟)  قال :( يا بني عبد المطلب ، أما رضيتم أن يتنبأ رجالكم حتى تتنبأ نساؤكم ؟ قد زعمت عاتكة في رؤياها أنه قال : انفروا في ثلاث ، فسنتربّص بكم هذه الثلاث ، فإن يكُ حقاً ما تقول فسيكون ، وإن تمضِ الثلاث ولم يكن من ذلك شيء ، نكتب عليكم كتاباً أنّكم أكذب أهل بيت في العرب ) قال العباس :( فوالله ما كان مني إليه كبير إلا أني جحدت ذلك ، وأنكرت أن تكون قد رأت شيئاً ، ثم تفرّقنا ).

نساء عبد المطلب يقول العباس :( فلمّا أمسيت لم تبقَ امرأة من بني عبد المطلب إلا أتتني ، فقالت:       ( أقررتم لهذا الفاسق الخبيث أن يقع في رجالكم ، ثم قد تناول النساء وأنت تسمع ، ثم لم يكن عندك غيرٌ لشيء مما سمعت ؟) قلت :( قد والله فعلت ، ما كان مني إليه من كبير ، وأيم الله لأتعرَّضنَّ له ، فإن عاد لأكفينكُنّه ). تحقيق الرؤيا قال العباس :( فغدوت في اليوم الثالث من رؤيا عاتكة ، وأنا حديد مُغضَبٌ أرى أني قد فاتني منه أمرٌ أحب أن أدركه منه ، فدخلت المسجد فرأيته فوالله إني لأمشي نحْوه أتعرّضه ، ليعود لبعض ما قال فأقع به ، وكان رجلا خفيفا حديد الوجه ، حديد اللسان ، حديد النظر ، فما أن رآني إذ خرج يشتدّ نحو الباب فقلت في نفسي : ( ما له لعنه ؟ أكلُّ هذا فَرَقٌ مني -أي خوف مني-، وإذا هو قد سمِعَ ما لم أسمع ، سمع صوت ضَمْضَم بن عمرو الغفاريّ ، وهو يصرخ ببطن الوادي ، واقفاً على بعيره قد جَدَعَ بعيره وحوّل رحله ، وشقّ قميصه وهو يقول :( يا معشر قريش ، اللطيمة اللطيمة !! أموالكم مع أبي سفيان قد عرض لها محمد في أصحابه ، لا أرى أن تُدركوها ، الغَوْثَ الغَوْثَ !!) قال العباس :( فشغلني عنه وشغله عني ما قد جاء من الأمر )  وبذلك تحقق رؤيا عاتكة -رضي الله عنها- ، ويُساق أشراف قريش إلى مصارعهم في بدر ، وعلى رأسهم أبو جهل الذي قتله الله تعالى على يدِ أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- شرّ قتلة ، فكانت هذه الرؤيا في نفس عاتكة تزيدها يقيناً وتصديقاً برسول الله ، وأن الله ناصره ومؤيد دينه ، وخاذل عدوه.