مبرة الآل والأصحاب استضافت معالي وزير الأوقاف والإرشاد بجمهورية اليمن الشقيق

الهتار: سأقوم بتوصيل رسالة المبرة لأهلنا في اليمن.

الهتار: سأعمل على إنشاء كيان مماثل للمبرة يسعى لغرس الوحدة بين المسلمين في اليمن .

الجارالله الخرافي : سنقدم ما بوسعنا من مساعدات علمية وإصدارات لإنشاء أي عمل مؤسسي باليمن يخدم تراث الآل والأصحاب.

 

استضافت المبرة معالي وزير الأوقاف والإرشاد بجمهورية اليمن الشقيق القاضي حمود عبد الحميد الهتار ، ويرافقه سعادة وكيل وزارة الأوقاف والإرشاد  الأستاذ نجيب ناصر العجي ، والسيد محمد محمد الأشول مستشار وزارة الأوقاف والإرشاد  والأستاذ محمد علي صادق الأموي إمام وخطيب بوزارة الأوقاف والشئون الإسلامية بالكويت ،وكان في استقبالهم رئيس المبرة د.عبدالمحسن الجارالله الخرافي والأستاذ عبد العزيز الصبيحي أمين الصندوق وعضو مجلس الإدارة.

بدأ اللقاء بترحيب رئيس المبرة بمعالي وزير الأوقاف والإرشاد والوفد المرافق له ،  شاكراً لهم اهتمامهم بتراث الآل والأصحاب وشعورهم الطيب بالمبادرة بزيارة مبرة الآل والأصحاب ، مقدماً لهم شرحاً تعريفياً عن المبرة شاملاً رسالتها وأهدافها وسياستها ، حيث نال هذا الطرح الكثير من الإعجاب لدى السادة الضيوف.

كما استعرض رئيس المبرة عدداً من إصدارات المبرة، وما تهدف إلى تحقيقه من خلال تلك الإصدارات، وهو التصدى لمهمة سامية تعنى بتراث الآل والأصحاب بما يستحقه التراث العظيم والهدي الكريم الذي تركوه ، كما تجلي العلاقة الحميمة بين الآل والأصحاب والمحافظة على وحدة الأمة بما يصحح بعض  المفاهيم الخاطئة في الجانب العقدي والتاريخي التي يغذيها المتطرفون ولكن تعالجها عملية التنوير والتثقيف القائمة على الوسطية والتسامح والأخوة.

وقد ناقش رئيس المبرة مع  معالي الوزير عدة مقترحات منها إنشاء كيان مماثل للمبرة بجمهورية اليمن الشقيق سواء كان رسمياً أو أهلياً  حسب  ما يناسب الوزارة، وقد لاقت الفكرة الكثير من التأييد من جانب وزير الأوقاف والإرشاد ، وقد أبدى رئيس المبرة استعداده لاستضافة طلبة العلم والمهتمين بتراث الآل والأصحاب من جمهورية اليمن وإقامة دورات داخل الكويت  وفي جمهورية اليمن أيضاًَ وقد تكفل رئيس المبرة بتوفير المحاضرين لهذه الدورات.

كما أكد على استعداد المبرة لاستضافة طلبة العلم والمهتمين بتراث الآل والأصحاب من جمهورية اليمن الشقيق لإقامة دورات في الكويت.

تلى ذلك جولة للسادة الضيوف بالمبرة حيث تعرفوا على عدد من معلقات المبرة ( بوسترات) ، وقاموا بزيارة لمكتبة المبرة واستعرضوا ما تحتويه من كتب تخدم محبي الآل والأصحاب وتقدم لهم ما يحتاجونه لإنارة عقولهم من ظلام الفتن.

ومن جانبه عبر معالي وزير الأوقاف والإرشاد عن سعادته قائلاً " لقد سعدت كثيراً بزيارة مبرة  الآل والأصحاب لما تميزت به من جهد وعمل كانت الأمة الإسلامية في أمس الحاجة  إليه، لتعزيز وحدتها وتجنب أسباب فرقتها واختلاف أبنائها ، فجزى الله القائمين على عمل المبرة والباحثين فيها كل الخير والسداد في كل أعمالهم".

lib-003.jpg

yemen1-20100601-125021.jpg



أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب الهاشمي رضي الله عنه

ابن عم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

 

وهو أخو الرسول صلى الله عليه وآله وسلم من الرضاعة، أرضعته حليمة السعدية، قال ابن المبارك وغيره اسمه: المغيرة، وقيل اسمه كنيته والمغيرة أخوه وكان ممن يشبه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكان أبو سفيان ممن يؤذي النبي صلى الله عليه وآله وسلم ويهجوه ويؤذي المسلمين، وإلى ذلك أشار حسّان ابن ثابت في قصيدته المشهورة:

هـجـوتَ مــحـمـداً فـأجـبــتُ عــنـــه                وعــنـــد اللــه فــــي ذلـك الجــــــزاء

ويُقال إن علياً علّمه لما جاء ليسلم أن يأتي النبي صلى الله عليه وآله وسلم من قِبَل وجهه فيقول:

قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا(1) ففعل فأجابه  لَا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ(2) فأنشده              

  أبو سفيان:

 

لـعـمـرك إنــــي يــــوم أحــمــل رايــة                لتـغـلـب خــيـلُ اللاتِ خـيـل مـحــمـد

فكــالمــدلــج الحـيـران أظـلـم لــيــلــه                فـهـذا أواني حـيـن أهــدى فــأهــتــدي

 

أسلم أبو سفيان في الفتح، لقى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو متوجه إلى مكة فأسلم وشهد حنيناً، فكان ممن ثبت مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وأخرج مسلم عن العباس في قصة حنين قال: «فطفق النبي صلى الله عليه وآله وسلم يركض بغلته نحو الكفار وأنا آخذ بلجامها أَكُفّها وأبو سفيان بن الحارث آخذ بركابه فقال: يا عباس: ناد: يا أصحاب الشجرة» الحديث.

عن البراء رضي الله عنه وجاءه رجل فقال: «يا أبا عمارة أتوليت يوم حنين. فقال أما أنا فأشهد على النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه لم يول، ولكن عجل سرعان القوم فرشقتهم هوازن،  وأبو سفيان بن الحارث آخذ برأس بغلته البيضاء يقول: «أنا النبي لا كذب أنا ابن عبد المطلب»(3).

وكان أبو سفيان بن الحارث ينشد يوم حنين ويقول:

  

إن ابـن عــم المـــرء مــن أعــمــــامـــه                بــنـي أبــيــه قـــوة مـــن قــدامـــــــه

فــإن هـــذا اليــوم مـــــن أيــــامـــــه               يقاتـل الحــرامــــي عــن إحــــرامــــه

                                             يــقــاتــل المسلــم عــن إســلامـــه

 

وأخرجه الدارقطني في كتاب «الأخوة».

وعن أبي حَبّة البدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «أبو سفيان بن الحارث(4) خير أهلي»(5).

أخرج الحاكم عن عروة بن الزبير قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «أبو سفيان بن الحارث سيد فتيان أهل الجنة»(6) وتفسير ذلك أنه قال حلقه الحلاّق بمنى وفي رأسه ثؤلول فقطعه فمات فيرون أنه مات شهيداً ويقصد بذلك أن جرحه وهو محرم أدى إلى مضاعفات صحية كانت سبباً لوفاته. وقالوا: مات في خلافة عمر فصلى عليه ويقال سنة عشرين. ذكره الدارقطني في كتاب «الإخوة».

 

الهوامش :

([1])  سورة يوسف الآية «91».

(2)  سورة يوسف الآية «92».

(3)  أخرجه البخاري(4315)، ومسلم (1776)، والترمذي (1688)، وقال: هذا حديث حسن صحيح، والطيالسي (707)، وابن سعد في الطبقات (4/1/35)، وأخرج الحاكم نحو هذا الحديث من حديث العباس رضي الله عنه (3/255) وفي آخره: وأبو سفيان بن الحارث لا يألوا أن يسرع نحو المشركين. قال الحاكم: صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ووافقه الذهبي.

(4)  إسناده حسن: أخرجه الحاكم في المستدرك (3/255) وقال: صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه، وسكت عنه الذهبي.

(5)  وهناك رواية بلفظ «من خير أهلي» وهي توافق سائر الأدلة.

(6)  قال الحافظ ابن حجر في الإصابة في ترجمة «أبو سفيان بن الحارث» مرسل رجاله ثقات وضعفه الألباني في «السلسلة الضعيفة» رقم (1734)، وضعيف الجامع رقم (60).



إشراقات من مكتبة الآل والأصحاب

كتاب: أقوال العلماء في المصرف السابع للزكاة (وفي سبيل الله)

وشموله سبل تثبيت العقيدة الإسلامية ومناهضة الأفكار المنحرفة

إعداد: مركز البحوث والدراسات بالمبرة

إصدار: مبرة الآل والأصحاب – الكويت 1428هـ / 2007م –  الطبعة الثانية

السلسلة الثالثة: " قضايا التوعية الإسلامية" (5)

taweya-001.jpg

الكتاب من الحجم المتوسط

عدد صفحاته: 187 صفحة

يأتي هذا الكتاب في سياق التوعية الشرعية وتبيان حقيقة الأحكام الشرعية من خلال الأدلة الصحيحة من الكتاب والسنة إذ سرد الباحثون في المركز نصوص الشريعة المتعلقة بموضوع هذا البحث من خلال عرض الأدلة الواردة في المسألة وآراء العلماء المتقدمين والمتأخرين فيها ومحاولة الجمع بينها إن أمكن ذلك أو ترجيح بعضها، وذلك ما قام به مركز البحوث والدراسات بالمبرة في هذا الكتاب: "أقوال العلماء في المصرف السابع للزكاة".

لقد سبر الباحثون في المركز أغوار هذا المصرف وجاءوا  بكل ما يتعلق به من أقوال وآراء وردود من خلال مقدمة ومختصر بينوا فيه دواعي البحث وثلاثة فصول وخاتمة وخلاصة، فتبين من خلال هذا البحث أن بعض العلماء المتقدمين ضيق مجال" في سبيل الله" فجعله خاصاً بجهاد السيف وما يحتاجه المجاهدون، بينما هناك فريق ثان ليس بالقليل توسعوا في معناه وانقسموا كذلك فريقين: فريق حصره في مفهوم الجهاد لكن لم يقصره على الجهاد بالسيف بل يشمل عندهم كل أنواع الجهاد : الفكري والسياسي والدعوي ( جهاد الكلمة ) وما يستلزمه ذلك الجهاد من نشر الكتب والأشرطة وبناء المراكز التي تنشر الإسلام وبناء المستشفيات لعلاج المسلمين فأجازوه في كل عمل فيه نصرة لإعلاء كلمة الله.

والفريق الثاني قالوا إنه يشمل جميع أنواع الخير مما يتقرب به إلى الله تعالى والذي رجحه الباحثون بعد عرض هذه الأقوال وبناء على أقوال أهل العلم من السابقين والمعاصرين أن يصرف " سهم في سبيل الله" أولاً في القتال بأحكامه وضوابطه في الإسلام وما تبع ذلك، وثانياً في كل عمل يراد به إعلاء كلمة الله في الأرض.

وقد قدم المركز من خلال هذا الكتاب جهدا لا يستهان به إذ أشبع هذا الموضوع بحثاً وسرد الكثير من أقوال العلماء فيه قديماً وحديثاً مشفوعاً بالكثير من التزكيات والفتاوى المتعلقة بالمبرة فكان بحثاً رائعاً يستحق الإشادة والتشجيع.