مبرة الآل والأصحاب تهنئ رئيسها السابق على توليه منصب الأمين العام للأمانة العامة للأوقاف

الشطي : هذا المنصب فخر لجميع أعضاء ومحبي المبرة.

الجارالله الخرافي : قد تختلف المسميات ولكن سأظل أحمل راية  مبرة الآل والأصحاب.

الزامل : نتمنى للأمين العام النجاح كما عهدناه دائماَ.

الخضر : هنيئاً للأمانة العامة للأوقاف بفوزها بشخص عصامي دعوي جاد.

الصبيحي : نهنئ الأمانة على أمينها المبدع .

المزيني : نسأل الله ان يعينه على حمل الأمانة وأن يجعله ذخراً للإسلام والمسلمين.

العازمي : بوركتم وبوركت جهودكم البناءة من أجل رفعة هذا الوطن الغالي.

الرفاعي : نتمنى له المزيد من التقدم والرقي واسأل الله العلي القدير أن يعينه ويوفقه.

مريم الخضير : هذا المنصب ثمرة لجهوده البناءة وتفوقه وحسن سيرته.

أقامت مبرة الآل والأصحاب حفل تهنئة على شرف رئيسها السابق د.عبدالمحسن الجارالله الخرافي لنيله ثقة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله وتوليه منصب الأمين العام للأمانة العامة للأوقاف.

حضر الحفل العديد من أحباء الجارالله الخرافي من داخل المبرة وهم رئيس المبرة أ. خليل الشطي وأ.زامل الزامل نائب رئيس مجلس الادارة ، وأ. عبدالعزيز الصبيحي أمين الصندوق وأ. محمد المزيني أمين السر وأ.عبدالكريم الحربي مسئول العلاقات الخارجية بالإضافة إلى أعضاء مجلس الادارة  أ. أنور الرفاعي وأ.محمد العازمي وعدد من موظفي المبرة والعاملين بها.

كما حرص عدد من الشخصيات العامة على الحضور وتقديم التهاني للأمين العام ورئيس المبرة السابق، وهم المهندس فريد عمادي الوكيل المساعد للتخطيط والتطوير بوزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية والمهندس طارق العيسى رئيس جمعية إحياء التراث  الإسلامي، والأخوة عبدالعزيز وخالد الدخيل الشايع وأ.ناصر الجارالله الخرافي، وأ.مشعل الخرافي وأ.مسلم الزامل وأ.يوسف العبدلي وأ.تركي النصر وأ.نبيل الشايع وأ.محمد القاضي  ، وأ.عبداللطيف الخرازة المدير العام السابق لاتحاد الجمعيات التعاونية، والعديد من محبي الجارالله الخرافي.  

بدأ الحفل بكلمة تهنئة من الأستاذ خليل الشطي رئيس مجلس إدارة مبرة الآل والأصحاب قائلاً " دأبت المبرة على تهنئة رجالها داخل وخارج المبرة ، ولكن اليوم نهنئ قائد ومؤسس مبرة الآل والأصحاب على توليه منصب الأمين العام للأمانة العامة للأوقاف، الذي يعد فخراً لجميع أعضاء وعاملي المبرة ، فهو الرجل المناسب في المكان المناسب ".

وقد أشار الشطي أثناء كلمته بأن هذا الاحتفال هو واجب على المبرة تجاه قائدها ، فهذا أقل ما تقدمه لرجل وهب حياته للمبرة ولتحقيق أهدافها وتوصيل رسالتها لكل المسلمين ، فهو لا يقوم بعمل إلا كان أفضل من يقوم به ، ولم تسند إليه مهمة إلا وبلغت تمامها عنده ، يحمل هم الأمة ويرفعه فوق هم النفس ، يترفع عن الصغائر فلا تجده إلا عند كل عظيم .

ومن جانبه تقدم رئيس المبرة السابق د. عبدالمحسن الجارالله الخرافي  بالشكر لجميع العاملين والأعضاء قائلاً " أتقدم بالشكر لجميع العاملين بالمبرة وكل من حضر من أجل تهنئتي بالمنصب الجديد ، وأريد أن أؤكد على أن اختلاف المسميات الوظيفية داخل المبرة لن يقلل من جهودي تجاهها ، وسأظل أحمل رايتها ورسالتها دائماً  ".

وأضاف قائلا " إن خدمة الاسلام والمسلمين واجب علينا جميعاً من أي موقع ، وسوف أعمل جاهداً لكي نرفع شأن الوطن والأمة الإسلامية ،  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم } إذا عمل أحدكم عملاً فليتقنه { وأرجو من الله التوفيق والسداد ".

ومن جانبه تقدم نائب رئيس مجلس الإدارة الأستاذ زامل الزامل بخالص التهنئة قائلاً " لقد لمسنا من الدكتور عبدالمحسن الجارالله الخرافي الحرص في العمل الاتقان في كل شئ ، وأننا نهنئ الأمانة على حصولها على الجارالله الخرافي فهنيئا للخرافي على منصبه الجديد وهنيئا للأمانة على أمينها ".

كما أقامت الاستاذة مريم خضير رئيسة اللجنة النسائية بالمبرة ، حفل عشاء بهذه المناسبة السعيدة على قلوب أعضاء وموظفي وداعمي ومحبي المبرة ، مؤكدة على أنهذا المنصب وهذه الثقة من صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ، ليست إلا ثمرة لجهوده البناءة وتفوقه وحسن سيرته .

وقد عبر جميع أعضاء المبرة والعاملون بها عن سعادتهم بتولي الجارالله الخرافي هذا المنصب الذي يعد فخراً  لهم جميعاً ، وقد أشاد العديد من الحضور بالعديد من الصفات الحميدة والخصال التي اكتسبوها منه ،وعلى رأس هذا الصفات التواضع وبعض الصفات التي جعلته يتوسط افئدة وقلوب محبيه ، داعين له  بالنجاح في مهمته الجديدة ، وحمل هذه الأمانة الثقيلة التي هو أهل لها.    

كما تقدم رئيس القسم الاعلامي الأستاذ أحمد المنسي بكلمة تهنئة وعدد من الأبيات الشعرية مادحاً الجارالله الخرافي  ومؤكداّ على أنه لم يزينه موقع ، ولم يرفعه مكان ، ولم يكرِّمه منصب ، وإنما هو زينة كل موقع ، ورفعة كل مكان ، والمناصب به تزدان .

وفي ختام الحفل قدم رئيس المبرة وأعضاؤها درعاً تذكارياً للأمين العام الجديد للأمانة العامة للأوقاف سائليين المولى عز وجل له التوفيق والنجاح. 



وفد كرسي النور من قرغيزستان يشيد برسالة مبرة الآل والأصحاب

شمس الدين حكيموف : نشكر القائمين على المبرة التي تقدم رسالة للتقريب بين المسلمين .

وفد كرسي النور : يسعدنا أن ننقل رسالة مبرة الآل والأصحاب إلى وطننا.

وفد كرسي النور : رسالة مبرة الآل والاصحاب مميزة وتستحق الدعم والتقدير .

الخالدي : ثقتنا في رسالة المبرة  السامية تدفعنا  إلى دعوة وفودنا لزيارتها.

الشطي : لمسنا حرص الوفد على التعرف على تراث الآل والأصحاب.

مريم الخضير :شكراً للوفد الكريم لحرصهم على زيارة مبرة الآل والأصحاب .

قام وفد كرسي النور من جمهورية قرغيزستانبزيارة مبرة الآل والأصحاببمرافقة السيد عبداللطيف الخالدي مشـرف كرسي النور ومنسق الزيارة ،حيثُ تكون  الوفد من  16 شخصية من القيادات الاجتماعية والتربوية التي تلعب دورا مهما في مجتمعها من الرجال والنساء ، وقد حرص الوفد خلال زيارته إلى الكويت على زيارة مبرة الآل والأصحاب، والتعرف على فكر المبرة والاستفادة من إصدارتها المختلفة والتي تخدم تراث الآل والأصحاب ،والسعي في نقلها الى مجتمع قرغيزستان .

كان في استقبال الوفد رئيس المبرة أ. خليل الشطي والأستاذة مريم الخضير ( أم عبدالله ) رئيسة اللجنة النسائية  وعدد من أعضاء وموظفي المبرة.

وقد رحب الشطي  بالوفد الزائر قائلاً " يسعدنا اليوم استقبال وفد مركز كرسي النور من دولةمن قرغيزستان الشقيقة ، وليست هذه المرة الأولى التي تستضيف فيها المبرة وفوداً من مراكز كرسي النور ، فقد سبق واستضافت المبرة عدداً من وفود مركز كرسي النور من السويد والدنمارك وطاجيكستان وموريشيوس وغيرها من الدول المختلفة ، بهدف التعرف على المبرة ورسالتها  ونشاطها وإصدارتها".

مقدماً للوفد الكريم نبذة تعريفية عن المبرة من خلال محاضرة تعريفية أوضح من خلالها فكرة إنشاء المبرة ورسالتها وقدم عدداً من إصدارتها وذلك بمقر اللجنة النسائية للمبرة ، وقد نال الطرح كثيراً من الإعجاب لدى الوفد الكريم . ومن جهته أشاد رئيس المبرة أثناء شرحه بحرص الوفد الكريم على التعرف على تراث الآل والأصحاب من خلال العديد من الأسئلة والاستفسارات ، التي قام بالإجابة عليها من المصادر الموثوقة المعتمدة.

من جهتها تقدمت رئيسة اللجنة النسائية الاستاذة مريم الخضير بالشكر للوفد الكريم على هذه الزيارة الكريمة ورحبت بهم في بلدهم الثاني الكويت ، واستعرضت لهم مجموعة من أنشطة اللجنة النسائية ،وما تقوم به اللجنة من خدمات تجاه الأخوات المهتمات بتراث الآل والأصحاب رضوان الله عليهم أجمعين ،مندورات علمية ومحاضرات أسبوعية لتصحيح بعض المفاهيم الخاطئة عن تراث الآل والأصحاب رضوان الله عليهم.

ومن جانبه تقدم الأستاذ عبداللطيف الخالدي مشرف كرسي النور، والمرافق للوفد الزائر بالشكر لمبرة الآل والأصحاب قائلاً " نشكر مبرة الآل والأصحاب وجميع العاملين بها  على هذا الشرح الطيب الذي أفادنا كثيراً ، وهذا ليس بجديد على مبرة الآل والأصحاب التي تدفعنا بسمو رسالتها إلى دعوة ضيوفنا من مراكز كرسي النور  للتعرف عليها ،والجدير بالذكر أن المبرة في تقدم مستمر ولله الحمد ،فمع كل زيارة نجد ما هو جديد ونافع تجاه تراث الآل والأصحاب رضوان الله عليهم أجمعين ".

كما قام مترجم الوفد السيد شمس الدين بنقل معاني الشكر للمبرة من أعضاء الوفد الكريم قائلاً باسمهم " سعدنا بزيارة مبرة الآل والأصحاب وتعرفنا على الأعمال التي تقوم بها المبرة وقد حصلنا على معلومات كثيرة ومفيدة ، ونشكر الأخوة والأخوات القائمين على هذا العمل الجليل ، وهو التقريب بين المسلمين ، ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقكم في هذا الأمر ويجعله في ميزان حسناتكم يوم القيامة".

وفي نهاية الزيارة أهدى رئيس مجلس الادارة للضيوف الكرام عدداً من إصدارات المبرة التي تهدف جميعها لنشر تراث الآل والأصحاب رضوان الله عليهم أجمعين بالصورة الصحيحة.

 



 

رقية وأم كلثوم بنتا رسول الله صلى الله عليه وسلم

roqayia-wa-um-khalthom.jpg

كاتب السيناريو : هيمى المفتي

الكتاب من القطع الكبير 24 صفحة.

وهو الكتاب الخامس من السلسلة الخامسة (الناشئة في رحاب الآل والأصحاب) .

يأتي هذا الكتاب في سياق ترسيخ حب الصحابة وآل البيت رضي الله عنهم عند الناشئة الصغار، وإظهار حقيقة تعامل بعضهم مع الآخر ، ومستوى صداقتهم بعيداً عن التشويهات والتلفيقات التي تهدف إلى تشويه تاريخ سلف الأمة ، حتى تترسخ هذه الحقائق عندهم وهم في طور الطفولة والصغر الذي النقش فيه كالنقش في الحجر.

واستمراراًَ للتعاون بين المبرة ومكتبة عالمي الممتع ، تصدر المبرة تلك القصة العظيمة ، التي تتناول أحداث حياة بنتي الرسول صلى الله عليه وآله وسلم رقية وأم كلثوم ، وما تضمنته من أحداث ، بدءاً من ولادتهما إلى زواج رقية من عثمان رضي الله عنهما وهجرتهما إلى الحبشة ، ثم الهجرة إلى المدينة ، ووفاتها ، وزواج عثمان رضي الله عنه من أم كلثوم رضي الله عنها بعدها ، حتى وفاتها .

وتعرضت القصة للعديد من المفاهيم النبيلة التي جسدتها حياة هؤلاء الأعلام العظام ، من الصبر ، والمودة ، والتراحم ، والجهاد في سبيل الله .

واشتملت كذلك في خاتمة القصة على عدد من الأسئلة المتنوعة بغرض تثبيت المعلومات لدى النشئ ، والتأكد من وصول المفاهيم المطلوبة إلى ذهنية الناشئة.

 



عبد الله ذو البجادين

اللهم إني أمسيت راضياً عنه فارض عنه

                                                         

إن معرفة الإنسان ويقينه في أنه على الحق من أعظم أسباب الثبات على هذا الدين.

فالدنيا بكل ما فيها من زُخرف ومتاع قال عنها خالقها عز وجل: اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ ۖ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا ۖ وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ ۚ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ(1).

وقال تعالى عن نعمة الإسلام: الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا(2).

وها نحن على موعد مع صنف كريم استشعر نعمة الإسلام، وعاش بل وتعايش معها قلباً وقالباً ، فترك الدنيا بزخرفها الفاني ، وخرج مهاجراً إلى الله ورسوله.

إنه عبد الله ذو البجادين رضي الله عنه .

كان ذو البجادين يتيماً لا مال له، فلقد مات أبوه ولم يورثه شيئاً، وكفله عمه حتى أيسر، فلما قدم النبي صلى الله عليه وآله وسلم المدينة جعلت نفسه تتوق إلى الإسلام، ولا يقدر عليه من عمه حتى مضت السنون والمشاهد.

فقال لعمه: يا عم، إني قد انتظرت إسلامك، فلا أراك تريد محمداً، فائذن لي في الإسلام، فقال: والله لئن اتبعت محمداً، لا أترك بيدك شيئاً كنت أعطيتكه إلا نزعته منك، حتى ثَوْبَيْك ، قال: فأنا والله متبع محمداً، وتارك عبادة الحجر، وهذا ما بيدي فَخُذهُ، فأخذ ما أعطاه حتى جرَّده من إزاره.

فأتى أمه فقطعت بجاداً لها(3) باثنين، فائترز بواحد وارتدي بالآخر، ثم أقبل إلى المدينة، وكان $بورقان#(4) فاضطجع في المسجد في السَّحر، وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يتصفح الناس إذا انصرف من الصبح، فنظر إليه فقال: $مَن أنت)؟ فانتسب له، وكان اسمه عبد العزّي.

فقال: $أنت عبد الله ذو البجادين#. ثم قال: (انزل مني قريباً). فكان يكون في أضيافه حتى قرأ قرآناً كثيراً(5).

كلا إنه أواب

وها هو وسام من أوسمة الشرف التي وضعها الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم على صدر ذي البجادين رضي الله عنه فقد شهد له النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه أواب.

فعن الأدرع، قال: كنت أحرس النبي صلى الله عليه وآله وسلم فخرج ذات ليلة لبعض حاجته قال: فرآني، فأخذ بيدي، فانطلقا، فمررنا على رجل يصلي يجهر بالقرآن، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: $عسى أن يكون مُرَائياً#.

قال: قلت: يا رسول الله يصلي يجهر بالقرآن؟ قال: فرفض يدي ثم قال: $إنكم لن تنالوا هذا الأمر بالمغالبة#.

ثم خرج ذات ليلة، وأنا أحرسه لبعض حاجته، فأخذ بيدي، فمررنا على رجل يصلي يجهر بالقرآن، فقلت: عسى أن يكون مرائياً، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم $كلا إنه أواب#.

قال: فنظرت فإذا هو عبد الله ذو البجادين(6).

وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال لرجل يقال له: ذو البجادين: $إنه أوَّاهُ# وذلك أنه كان كثير الذكر لله عز وجل في القرآن، وكان يرفع صوته في الدعاء(7).

وظل ذو البجادين رضي الله عنه يسطَّر على جبين التاريخ سطوراً من النور فكان لا تفوته غزوة غزاها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

ياليتني كنت صاحب الحفرة!!!!

لم يكن لأصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم أي طموحات تتعلق بهذه الدنيا الفانية وإنما كانوا يتسابقون دوماً وأبداً إلى الفوز بأعلى درجات الجنان.

وهذا ابن مسعود رضي الله عنه يغبط أخاه ذا البجادين على تلك المنزلة العظيمة التي وصل إليها.

فقد كان ذو البجادين قد خرج مجاهداً في غزوة تبوك فقال للنبي صلى الله عليه وآله وسلم ادع لي بالشهادة. فربط النبي صلى الله عليه وآله وسلم على عضده وقال: اللهم إني أحرِّم دمه على الكفار. فقال: ليس هذا أردت. قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم :إنك إذا خرجت غازياً فأخذتك الحمى فقتلتك فأنت شهيد، أو وقصتك دابتك فأنت شهيد. فأقاموا بتبوك أياماً ثم تُوفي.

يقول ابن مسعود رضي الله عنه وهو يقص علينا هذا المشهد المهيب الذي جعله يتمنى أن يكون صاحب هذه الحفرة $القبر#.

قال ابن مسعود: $قمت من جوف الليل، وأنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في غزوة تبوك، قال: فرأيت شعلة من نار في ناحية العسكر، قال: فاتبعتها، انظر إليها، فإذا  رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأبو بكر وعمر، وإذا عبد الله ذو البجادين المزني قد مات، وإذا هم قد حفروا له، ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في حفرته، وأبو بكر وعمر يُدليانه إليه، وهو يقول: $أدنيا إليَّ أخاكما# فدلَّياه إليه، فلما هيأه لشقِّه قال: $اللهم إني قد أمسيت راضياً عنه، فارض عنه#.

قال: يقول ابن مسعود رضي الله عنه: $يا ليتني كنت صاحب الحفرة#(8).

فرضي الله عن عبد الله وعن سائر الصحابة أجمعين

الهوامش :

(1) سورة الحديد الآية (20).

( 2) سورة المائدة الآية (3).

( 3) البجاد: الكساء الغليظ الجافي.

(4) جبل على يمين المار من المدينة إلى مكة.

(5) صفوة الصفوة (1/287).

(6) قال الهيثمي في المجمع (15982): رواه أحمد ورجاله رجال الصحيح.

(7) قال الهيثمي في المجمع (15981): رواه أحمد والطبراني بإسناد حسن.والأواه: هو كثير التأوه خوفاً من الله.

(8) ذكره ابن كثير في البداية (5/28) والهيثمي في المجمع (9/369) وقال: رواه البزار عن شيخه ابن عباس أحمد العرزمي وهو متروك. وذكره ابن حجر في الإصابة (4/99) وقال: رواه البغوي  بطوله من هذا الوجه، ورجاله ثقات إلا أنه فيه انقطاع.