أشياء قد نجهلها عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم

  • قال تعالى { وإِذ غدوت من أهلك تبوئ المؤمنين مقَاعد للقتالِ } [ آل عمران 121 ]

  • رسول اللّه صلّى اللّهُ علَيْه وسلّم : رويدا يا أنجشةُ لَا تكسر القَوارِير

مؤذنوه صلى الله عليه وسلم :

كَانُوا أَربعةً اثْنَانِ بِالمدينة بِلال بن رباح ٍ وهو أَول من أَذن لِرسولِ اللّهِ صَلّى اللّهُ علَيه وسلّم وعمرُو بن أُم مكْتُومٍ الْقُرشي الْعامِرِي الْأَعمى وبِقُباءٍ سعدُ الْقَرظ مولَى عَمّارِ بْنِ يَاسِرٍ وَبِمَكّةَ أَبُو محذورةَ واسمه أَوس بن مغيرةَ الْجمحي  وكَان أَبو محذورةَ منهم يرجع الْأَذَان ويثَني الْإِقَامةَ وَبِلَال لَا يرجع وَيفرِدُ الإِقَامَةَ .

أُمراؤه صلى اللّه عليه وسلم :

مِنهم باذَان بن ساسان من ولَد بهرام جور أَمره رسول الله صلى الله علَيه وسلم علَى أَهْلِ الْيمنِ كلها بعد موت كسرى فَهو أَول أَمِيرٍ فِي الإِسلَامِ علَى اليمنِ وأَول من أَسلَم مِن ملُوكِ الْعَجَمِ . ثم أَمر رسول الله صلى الله علَيه وسلم بعد موت باذَان ابنه شَهْر بْن باذَان علَى صنعاء وَأَعمالها . ثم قتل شهر فَأَمر رسول اللّه صلى الله علَيه وسلم عَلَى صنعاء خالد بنَ سعِيدِ بنِ الْعَاصِ . وولى رَسول الله صَلى الله علَيه وسلم الْمُهَاجِرَ بْنَ أَبِي أُمية الْمخزومِي كِنْدةَ وَالصّدِفَ فَتُوُفّي رسول اللّه صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ وَلَمْ يَسِرْ إلَيْهَا فَبَعَثَهُ أَبُو بَكْر ٍ إلَى قِتَالِ أُنَاسٍ مِنْ الْمُرتَدين .

زِيَادَ بْنَ أُمَيّةَ الأنصَارِيّ حَضْرَمَوْتَ . وَوَلّى أَبَا مُوسَى الأَشعرِي زبِيد وعدن وَالسّاحِلَ . وَوَلّى مُعَاذَ بْنَ جَبَلٍ الْجَنْدَ . وَوَلّى أَبَا سُفْيَانَ صخر بن حرب نجرَانَ . وَوَلّى ابْنَهُ يَزِيدَ تَيْمَاءَ ، وَوَلّى عَتّابَ بْنَ أَسِيدً مَكّةَ وَإِقَامَةَ الْمَوْسِمِ بِالْحَجّ بِالمسلِمِينَ سَنَةَ ثَمَانٍ وَلَهُ دُونَ الْعِشْرِينَ سَنَةً.

وَوَلّى عَلِي بن أَبِي طالب الأَخمَاس بِاليمنِ وَالْقَضَاءَ بِهَا . وَوَلّى عَمْرَو بْنَ الْعَاصِ عمَانَ وَأَعْمَالَهَا . وَوَلّى الصّدَقَاتِ جَمَاعَةً كَثِيرَةً لِأَنّهُ كَانَ لِكُلّ قَبِيلَة والٍ يَقْبِضُ صَدَقَاتِهَا فَمِنْ هُنَا كَثُرَ عُمّالُ الصّدَقَاتِ .

 وَوَلّى أَبَا بَكْرٍ إقَامَةَ الْحَجّ سَنَةَ تِسْعٍ وبعث فِي إثْرِهِ عَلِيّا يَقْرَأُ عَلَى النّاسِ سُورَةَ ( بَرَاءَةَ فَقِيلَ لِأَنّ أَوّلَهَا نَزَلَ بَعْدَ خُرُوجِ أَبِي بَكْرٍ إلَى الْحَجّ . وقيل بلْ لِأَنّ عَادَةَ الْعَرَبِ كَانَتْ أَنّهُ لَا يَحُلّ الْعُقُودَ وَيَعْقِدُهَا إلا الْمُطَاعُ أَوْ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بيْته . وَقِيل أَردفَه بِه عوْنا لَه وَمُسَاعِدًا . وَلِهَذَا قَالَ لَهُ الصّدّيقُ أَمِيرٌ أَو مَأْمُورٌ ؟ قَال بلْ مَأْمُورٌ ).

كَانَتْ هَذه الحجة قَد وَقَعتْ فِي شَهْرِ ذِي الْحِجةِ أَو كَانت في ذي القَعدة مِن أَجلِ النّسِيءِ ؟ عَلَى قَولَينِ وَاَلله أَعلَم .

حرسه صلى الله عليه وسلم :

فَمِنهم سعد بن معاذٍ حرسهُ يوم بدر  حين نام في العريشِ ومحمد بن مسلَمةَ حرسه يَومَ أُحدٍ وَالزبير بْن الْعَوّامِ حرسهُ يَومَ الْخَندَقِ . ومنهم عَباد بن بِشرٍ وَهو الّذِي كَانَ عَلَى حَرَسِهِ وَحَرَسَهُ جَمَاعَةٌ آخَرُونَ غَيْرُ هَؤُلَاءِ فَلَمّا نَزَلَ قَولُهُ تَعَالَى: { وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النّاسِ } [ الْمَائِدَةَ 67 ] خَرَجَ عَلَى النّاسِ فَأَخْبَرَهم بِهَا وَصَرَفَ الْحَرَسَ.

فِيمَنْ كَانَ عَلَى نَفَقَاتِهِ وَخَاتَمِهِ وَنَعْلِهِ وَسِوَاكِهِ ومَن كَانَ يَأْذَن عَلَيهِ .

كَانَ بِلَالٌ عَلَى نَفَقَاتِهِ وَمُعَيْقِيبُ بْنُ أَبِي فَاطِمَةَ الدّوْسِيّ عَلَى خَاتَمِهِ وَابْن مَسعودٍ عَلَى سِوَاكِهِ وَنَعْلِهِ وَأَذِنَ عَلَيْهِ رَبَاحٌ الْأَسْوَدُ وَأَنَسَةُ مَوْلَيَاه وَأَنَس بن مَالِك وَأَبُو مُوسَى الْأَشْعَرِيّ.

شعراؤه وخطباؤه  صلى الله عليه وسلّم :

كَان مِن شعرائه الّذين يذبون عن الإِسلام كَعب بن مالك وعبد الله بن رواحة و حَسّانُ بْنُ ثَابِت وكَان أَشدهُمْ على الْكُفارِ حسان بن ثَابِت وكَعب بن مالك يعيرهم بِالْكُفْرِ والشرك وكَان خطِيبه ثَابِت بن قَيسِ بنِ شَماسٍ .

حداته الذين كانوا يحدون بين يديهِ صلى الله عليه وسلم في السفرِ :

مِنهم عبد الله بن رواحة وأَنجشة وعَامِر بن الْأَكْوع وابن أخيه سلَمة بن الأَكوعِ . الصوت فَقَال لَه رسول الله صلى الله علَيه وسلّم : رويدا يا أنجشة لا تَكسر الْقَوارِير . يعنِي ضعْفَة النساء .

غَزَوَاتِهِ وَبُعُوثِهِ وَسَرَايَاهُ صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ :

غزواته كلها وبعوثهُ وسرايَاهُ كَانت بعد الهِجرة في مدة عشر سِنِين فَالْغَزوات سبع وَعِشرون وقِيل خمس وعشرون وقِيل تِسع وعشرون وَقِيل غير ذَلك قَاتَلَ مِنْهَا فِي تِسْعٍ : بَدْرٍ وَأُحُد ٍ وَالْخَنْدَقِ وَقريظة والْمصطَلِقِ وخيبر  والْفَتْحِ وحنَين وَالطّائِف  . وَقِيلَ قَاتَلَ فِي بَنِي النّضِير ِ والغابة ووادي الْقُرَى مِنْ أَعْمَالِ خَيبر . وَأَمّا سَرَايَاهُ وَبُعُوثُهُ فَقَرِيب من سِتّين والغزوات الكِبار الأمهات سبع : بدر وأُحد وَالْخَندق وخيبر والفَتح وحنَينٌ وتَبوك .

وَفِي شَأْنِ هذه الْغزوات نزل الْقُرآن فَسورة ( الأَنْفَال سورَةُ بدرٍ وفِي أحد  آخِر سُورَةِ ( آلِ عِمْرَانَ مِنْ قَوْلِهِ { وَإِذْ غَدوتَ مِنْ أَهْلِكَ تُبَوئُ الْمُؤْمِنِينَ مَقَاعِدَ لِلْقِتالِ } [ آلُ عِمْرَانَ 121 ] إلَى قُبَيْلِ آخِرِهَا بِيَسِيرٍ وَفِي قِصّةِ الْخَنْدَقِ وَقُرَيْظَةَ وَخَيْبَرَ صَدْرُ ) سُورَةِ الْأَحْزَابِ وَسُورَةِ ( الْحَشْرِ فِي بَنِي النّضِيرِ وَفِي قِصّةِ الْحُدَيْبِيَة ِ وَخَيْبَرَ سُورَةِ ( الْفَتْحِ وَأُشِيرَ فِيهَا إلَى الْفَتْحِ وَذُكِرَ الْفَتْحُ صَرِيحًا فِي سُورَةِ  النّصْرِ ).

وَجُرِحَ مِنْهَا صَلّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلّمَ فِي غَزْوَةٍ وَاحِدَةٍ وَهِيَ أُحُد ٌ وَقَاتَلَتْ مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ مِنْهَا فِي بَدْرٍ وَحُنَيْنٍ وَنَزَلَتْ الْمَلَائِكَةُ يَوْمَ الْخَنْدَق ِ فَزَلْزَلَتْ الْمُشْرِكِينَ وَهَزَمَتْهُمْ وَرَمَى فِيهَا الْحَصْبَاءَ فِي وُجُوهِ الْمُشْرِكِينَ فَهَرَبُوا وَكَانَ الْفَتْحُ فِي غَزْوَتَيْنِ : بَدْرٍ وَحُنَيْنٍ . وَقَاتَلَ بِالْمَنْجَنِيقِ مِنْهَا فِي غَزْوَةٍ وَاحِدَةٍ وَهِيَ الطّائِفُ وَتَحَصّنَ فِي الْخَنْدَقِ فِي وَاحِدَةٍ وَهِيَ الْأَحْزَابُ أَشَارَ بِهِ عَلَيْهِ سَلْمَانُ الْفَارِسِيّ رَضِيَ اللّهُ عَنْهُ .

وفاة النبي صلى الله عليه وسلم:

إن أعظم مصيبة حلت على المسلمين إلى يومنا هذا وفاة النبي صلى الله عليه وسلم ومن أراد أن يتأسى فليتأسى بوفاة النبي صلى الله عليه وسلم ن ونستعرض هنا جانباً من ذلك وهو المكان والزمان ، وقد كان لعائشة رضي الله عنها ارتباط كبير في هذه الحادثة ، فقد مات صلى الله عليه وآله وسلم في بيتها، وفي نوبتها، وبين سحرها ونحرها، وخالط ريقه ريقها، ودفن في بيتها. قالت عائشة رضي الله عنها: إن من نعم الله علي أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم توفي في بيتي وفي يومي وبين سحري ونحري، وان الله جمع بين ريقي وريقه عند موته. دخل علي عبد الرحمن وبيده  السواك وأنا مسندة رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأيته ينظر إليه وعرفت أنه يحب السواك فقلت: آخذه لك، فأشار برأسه أن نعم، فتناولته فاشتد عليه وقلت ألينه لك، فأشار برأسه أن نعم، فلينته فأمره، وبين يديه ركوة أو علبة فيها ماء فجعل يدخل يديه في الماء فيمسح بهما وجهه يقول: لا إله إلا الله إن للموت سكرات ثم نصب يده فجعل يقول: فِي الرفيق الأعلى حتى قبض ومالت يده(1).

وفي حديث آخر عنها رضي الله عنها قالت: إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليعتذر في مرضه أين أنا اليوم ابن أنا غداً استبطاء ليوم عائشة، فلما كان يومي قبضه الله بين سحري ونحري ودفن في بيتي(2).

 

 

 

  •  تاريخ وفاة النبي صلى الله عليه وسلم:

لتحيد تاريخ وفاة النبي صلى الله عليه وسلم لابد من معرفة ما اتفق عليه العلماء من الأخبار وما اختلفوا فيه ثم ترجيح أحد الأقوال في تحديد تاريخ الوفاة. وفيما يلي تفصيل الموضوع بطريقة حسابية توصل إن شاء الله إلى المقصود:

1-     اتفق العلماء على أن وفاة النبي صلى الله عليه وسلم كانت في يوم الاثنين وفي شهر ربيع الأول من السنة الحادية عشرة.

2-     واتفقوا على أنه مات في يوم عائشة رضي الله عنها.

3-     واتفقوا على أنه صلى الله عليه وآله وسلم مات عن تسع نسوة.

4-     واختلفوا في تحديد تاريخ الوفاة على أقوال منها:

1-     أنه يوم الاثنين الثاني من ربيع الأول.

2-     أنه يوم الاثنين الثاني عشر من ربيع الأول.

أورد هذه القولين ابن سعد في الطبقات(3)، وأورد الطبري القول الأول في تاريخه(4)، وجزم به سليمان التيمي. قال الذهبي (ت748هـ) رحمه الله: قال سليمان التيمي: توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم اليوم العاشر من مرضه، وذلك يوم الاثنين لليلتين خلتا من ربيع الأول(5).

5- واختلفوا في تحديد بداية المرض على أقوال منها:

1- أنه اشتكى يوم الأربعاء لإحدى عشرة ليلة بقيت من صفر.

2- أنه اشتكى يوم الأربعاء لليلة بقيت من صفر. أورد هذين القولين ابن سعد في الطبقات(6).

3- أنه اشتكى يوم الأربعاء لليلتين بقيتا من صفر. وهو قول ابن حبان (ت:354) رحمه الله قال: أول ما اشتكى رسول الله صلى الله عليه وسلم كان ذلك يوم الأربعاء لليلتين بقيتا من صفر وهو في بيت ميمونة حتى أغمى عليه من شدة الوجع(7).

4- التردد في التاريخ بين آخر صفر وأول ربيع وهو قول ابن إسحاق.

آخر أيام النبي صلى الله عليه وسلم :

كان مما أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم قبل وفاته

  1. بالنساء فقال ( استوصوا بالنساء خيراً).

  2. وبما ملكت أيمانكم.

  3. وبالأنصار.

  4. وبإخراج اليهود والنصارى من جزيرة العرب والتحذير من مشابهتهم. 

  5. التحذير من التنافس على الدنيا.

  6. الوصية بالصلاة.  

 

الهوامش :

  1. انظر : ابن سعد، الطبقات 2/385

  2. الطبري : تاريخ الأمم والملوك 2/232

  3. الذهبي ، تاريخ الإسلام ، السيرة النبوية 568.

  4. ابن سعد ، الطبقات 2/385

  5. ابن حبان، السيرة النبوية وأخبار الخلفاء 398.



شخصية عائشة العلمية والعوامل المكونة لها

برزت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عالمة من العلماء في عصر الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم ، ومن بعدهم ، وصارت مرجعاً يرجع إليها في كل شئ ، فيجدون الجواب الشافي الكافي لتساؤلاتهم واستفساراتهم . قال أبو سلمة بن عبدالرحمن : " ما رأيت أحداً أعلم بسنن رسول الله عليه صلى الله عليه وسلم ، ولا أفقه في رأي إن احتيج إلى رأيه ، ولا أعلم بآية فيما نزلت ، ولا فريضة ، من عائشة " (1).

ولا شك أن هناك عواملاً وأسباباً أوصلت أم المؤمنين إلى هذه المنزلة وهي ما يأتي:

أ – نشأتها في بيت علم :

كان أبو بكر الصدّيق رضي الله عنه من أعلم قريش بالأشعار ، وأنساب العرب ، وأيامها ، لذا كانت الوفود تأتيه وتقصده . ذكر ابن كثير في البداية والنهاية قال : " كان رجلاً مؤلفاً لقومه محبباً سهلاً ، وكان أنسب قريش لقريش ، وأعلم قريش لما كان فيها من خير وشر . . . " (2).

هذه الخبرة لأبي بكر أفادت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنهما كثيراً، لذا حفظت من الأشعار الكثير ، ومن أخبار العرب ، قال عمر رضي الله عنه يصف ذلك " ما رأيت أحداً أعلم بفريضة ، ولا أعلم بفقه ، ولا بشعر من عائشة " (3) ، وتقول عن نفسها : " رويت للبيد (4) نحواً من ألف بيت " (5) .

وفي الخطابة أصبحت من أفصح الخطباء ، حتى أن معاوية والأحنف بن قيس رضي الله عنهما تعجبا من ذلك (6) ، ولا أدل على ذلك من خطبها التي ألقتها بعد مقتل عثمان رضي الله عنه في مكة وفي البصرة ، وما تميزت به من بلاغة (7) .

وسابقة أبي بكر الصديق في الإسلام جعلها تحفظ لنا الكثير من الأحداث التي كانت في بداية نشر الدعوة الإسلامية ، فقد روت لنا حديث الهجرة النبوية (8) وسماعها للقرآن الكريم منذ نعومة أظفارها قالت : لقد نزل على محمد صلى الله عليه وسلم وإني لجارية ألعب  ( بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وامر ) }46 القمر{ وما نزلت سورة البقرة والنساء إلا وأنا عنده (9).

 

 

ب – وجودها في بيت النبوة :

إن الذي يعيش في بيت الرسول صلى الله عليه وسلم تكون له فرصة كبيرة جداً ليتلقى العلم من معينه الصافي ، فزواج أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بالنبي صلى الله عليه وسلم وعيشها في كنفه ، جعلها تحفظ من العلم الكثير ، وجعلها في مقدمة الصحابة الذين حفظوا السنة النبوية للعاملين ، فقد بلغ عدد الأحاديث التي روتها لنا عن الرسول صلى الله عليه وسلم – 2210 أحاديث (10) ، وجعلها تحظى وتسمع من الرسول صلى الله عليه وسلم ما كان يجيب به أو يقضي به للناس الذين يفدون عليه .

وقربها من الرسول صلى الله عليه وسلم مكّنها من أن تكون واسطة بينه وبين نساء المدينة بالسؤال عن الأمور الخاصة بهن ، فحفظت فقه النساء ، بل وحفظت الأحكام الشرعية التي تتعلق في علاقة الرجل بزوجته والتي لا يستطيع معرفتها إلا الزوجة من زوجها ، حتى في الطب كان لها باع طويل ، لأنها كانت تسمع ممن كان يطبب رسول الله صلى الله عليه وسلم (11) .

وحبه لها جعلها تظفر بنزول الوحي عليه وهو معها في فراشها (12) ،وما استئذان الرسول صلى الله عليه وسلم أن يمرض في بيتها ، وموته بين يديها إلا دليل على مكانتها عنده (13).

وقد أضفى عليها وجودها في بيت النبوة الروح الإيمانية التي تملأ قلب الإنسان نوراً وهدياً يمكنه من النظر إلى الأشياء بنور الله ، الذي يجعل المرء يفهم ما وراء الأمور من معاني ، قال المصطفى صلى الله عليه وسلم مشيراً إلى هذا النور :      (اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله) ثم قرأ ( إن في ذلك لآيات للمتوسمين) 75 الحجر (14).    

 

الهوامش :

  1. الطبقات لابن سعد 2/375 وانظر ابن أبي شيبة 2/179/ب

  2. البداية والنهاية 3/29 والسيرة لابن هشام 1/368.

  3. ابن أبي شيبة 11/234/م والإصابة 4/360 وحلية الأولياء 2/479.

  4. لبيد بن ربيعة بن مالك العامري كان يقال لأبيه ربيع المتقترين لسخائه أدرك لبيد الإسلام وقدم على الرسول صلى الله عليه وسلم فأسلم ورجع إلى بلاده ثم قدم إلى الكوفة قال في الإسلام بيتاً واحداً توفي في أول خلافة معاوية وعمره 157 سنة . انظر طبقات الشعراء لابن قتيبه ص 128 ط/بريل سنة 1902 الإصابة 3/326 .

  5. سير أعلام النبلاء 2/197.

  6. انظر تاريخ الطبري 5/278 والإجابة ص 57.

  7. تاريخ الطبري 4/449 و 462 و 466.

  8. صحيح البخاري 7/230 والسيرة لابن هشام 2/102.

  9. صحيح البخاري 8/619 تفسير قوله ( بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر ).

  10. سير أعلام النبلاء 2/139 والإجابة ص 40.

  11. الإجابة ص 56 وحلية الأولياء 2/50.

  12. صحيح البخاري 5/216 كتاب الهبة ومسلم رقم 2241 فضائل الصحابة والإصابة 4/360.

  13. سنن النسائي 4/76 في الجنائز.

  14. سنن الترمذي رقم 5133 في تفسير الحجر .



يمكنكم تحميل جميع إصدارات المبرة على جهازال (IPAD)

ابحث فيمتجر أبل (AppStore) عن تطبيق رفوف المجاني وقم بثبيته على جهازك ستظهر لك الاصدارات في  قسم الكتب الإسلامية   

1photo.gif



المصاهرات بين آل علي وآل طلحة رضي الله عنهم أجمعين

المصاهرات بين آل علي بي أبي طالب و آل طلحة بن عبيد الله رضي الله عنهما

 تمثل هذه المعلقة دليلاً إضافياً على كثرة الأكاذيب التي تضمنت الكتب المؤلفة في موقعة الجمل والتي ينبغي الحذر منها، وإلا ما الذي دفع آل البيت ليتزوجوا من آل الزبير كما مر سابقاً، وآل طلحة كما نشاهده، لو كانت الأنفس مشحونة بالبغض والعداء ؟

أما طلحة فهو ا بن عبيد الله بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب القرشي التيمي، أبو محمد، أحد العشرة المبشرين بالجنة، وأحد الثمانية الذين سبقوا إلى الإسلام، وأحد الخمسة الذي أسلموا على يد أبي بكر، وأحد الستة أصحاب الشورى، ولايخفى فضله وسابقته، لكننا نلحظ  في هذه المعلقة :

  1. زواج الحسن بن علي رضي الله عنهما من أم إسحق بنت طلحة رضي الله عنه لتنجب له ابناً سماه الحسن رضي الله عنه (طلحة).

  2. بل يتزوج الحسين الشهيد منها بعد وفاة أخيه وبناءاً على وصيته ! لتنجب له السيدة الجليلة فاطمة (الصغرى).

  3. السؤال: ألم يشترك الحسنان بمعركة الجمل ؟ فلماذا يتزوجان من ذرية طلحة إذاً  لو كانت الجمل كما يصورها المستشرقون ومن تبعهم؟ فالحذر الحذر لأن التاريخ عبثت به أيدٍ لها مآرب مشبوهة!

  4. يتزوج كل من عبدالله (المحض) ابن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب، وعون بن محمد بن علي بن أبي طالب  من حفيدة طلحة، حفصة بنت عمران بن إبراهيم بن محمد بن طلحة (استشهد مع أبيه في معركة الجمل).

  5. تتزوج حفيدة الحسين، عبدة بنت علي بن الحسين من حفيد طلحة نوح ابن إبراهيم بن محمد بن طلحة ! وهي أخت الباقر وعمة الصادق وابنة علي زين العابدين.

  6. ألم تلحظ عزيزنا القارئ الكريم أن لَمَّ شمل الأمة مقصد رئيس راعاه الآل والأصحاب وهم نعم القدوة لنا ؟!