حقـوق آل البيت والصحابـة على الأمـة 

  • قال تعالى: إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا

  • -   قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعمه العباس رضي الله عنه: " والله لا يدخل قلبَ امرئ إيمانٌ حتى يحبكم لله ولقرابتي".

إن صحابة رسولنا صلى الله عليه وآله وسلم -آلَ بيت وغيرهم - هم العقد الفريد، والجيل الموفق السعيد الذي لم ولن يتكرر في تاريخ البشرية، وقد اصطفاهم  الله- تعالى-لصحبة خير رسله صلى الله عليه وآله وسلم فضربوا أعظم المثل في الطاعة والمحبة والإتباع، والتضحية والبذل والعطاء، وكانوا – حقاً - معلماً من معالم التاريخ البشري، وظاهرة جديدة جليلة يتوقف عندها طويلاً علماء الفكر والاجتماع، والمربون والتربويون والدعاة، ولا يملكون إلا أن يُحنوا رؤوسهم إعجاباً بهذه العظمة العظيمة، والدرة اليتيمة، فرضي الله عنهم وأرضاهم.

ولقد وصفهم الله تعالى في كتابه بصفات عظيمة، ورضي عنهم، وأثنى عليهم، فمن ذلك قوله تعالى: مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ (1) الآية.

ولما كانوا رضي الله عنهم كذلك، فقد وجبت لهم في أعناقنا حقوق عديدة، منها:

1. محبتهم: لقد كان آل البيت يحبون الصحابة رضي الله عنهم، ويعلنون ذلك بقوة، وهذا سالم بن أبي حفصة يقول: دخلت على أبي جعفر الباقر وهو مريض فقال -وأظن ذلك من أجلي-: اللهم إني أتولى وأحب أبابكر وعمر، اللهم إن كان في نفسي غير هذا فلا نالتني شفاعة محمد صلى الله عليه وآله وسلم يوم القيامة(2).

2.  توقيرهم وتعظيمهم: إن للصحابة رضي الله عنهم علينا حق التوقير والتعظيم، فهم سادتنا وكبراؤنا، وقد كان آل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الأوائل من أعظم الناس توقيراً لصحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فهذا علي بن الحسين رحمه الله ورضي عن آبائه يُسأل: كيف كانت منـزلة أبي بكر وعمر عند رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ؟ فأشار بيده إلى القبر ثم قال: بمنـزلتهما منه الساعة(3)، وقال ابنُ عبَّاسٍ رضي الله عنه  : لا تسبُّوا أصحابَ محمَّدٍ صلى الله عليه وآله وسلم ، فإنَّ الله أمرنا بالاستغفارِ لهم وهو يعلمُ أنّهم سيقتتلون(4).

3. اعتقاد عدالتهم جميعاً: أجمعَ من يُعتد به من أهل الحق على أن جميعهم عدول،  وقد ذكر الله -تعالى- المهاجرين والأنصار في عدة مواضع وأحسن الثناء عليهم، وكذا فعل رسوله صلى الله عليه وآله وسلم فأي تعديل أصح من تعديل علام الغيوب سبحانه وتعديل رسوله صلى الله عليه وآله وسلم.

4. اتباعهم في أقوالهم: إن للصحابة رضي الله عنهم فتاوى كثيرة وآراء منتشرة، بينوا فيها عن واسع علمهم وفضلهم رضي الله عنهم، ولا غرابة في هذا؛ فإن الصحابة رضي الله عنهم كانوا أجود الناس علماً وفهماً ورأياً، ولهم في الأمة المنـزلة العظيمة والمكانة التي ليس مثلها مكانة في العلم وفهم الكتاب والسنة،فمن حق الصحابة رضي الله عنهم علينا أن نأخذ بأقوالهم، وأن نقدم فتاويهم، وأن نثق بنقلهم، وأن نرضى بحكمهم، وألاّ نتهمهم بشيء من التحريف أو الضلال في الفهم أو النقل، حاشاهم رضي الله تعالى عنهم وأرضاهم، وإن هذه المزية لهم خالصة دون سائر الناس، لا يشبههم فيها أحد، ولا يقترب من منـزلتهم غيرهم رضي الله عنهم.

5.اعتقاد فضلهم رضي الله عنهم: لاشك أن الصحابة رضي الله عنهم هم أفضل الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وآله وسلم ولهم الشرف الأعظم والمنـزلة التي لا تدانيها منـزلة بصحبتهم لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

قَالَ عَبْدُ اللهِ بْنُ مَسْعُودٍ رضي الله عنه : إِنَّ اللهَ نَظَرَ فِي قُلُوبِ الْعِبَادِ فَوَجَدَ قَلْبَ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله وسلم خَيْرَ قُلُوبِ الْعِبَاد، فَاصْطَفَاهُ لِنَفْسِهِ، فَابْتَعَثَهُ بِرِسَالَتِه، ثُمَّ نَظَرَ فِي قُلُوبِ الْعِبَادِ -بَعْدَ قَلْبِ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وآله وسلم - فَوَجَدَ قُلُوبَ أَصْحَابِهِ خَيْرَ قُلُوبِ الْعِبَاد، فَجَعَلَهُمْ وُزَرَاءَ نَبِيِّهِ يُقَاتِلُونَ عَلَى دِينِه(5).

الحقوق الشرعية لآل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:

إن لآل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على أمته حقوقاً عظيمة، يجب أداؤها، والتقرب إلى الله تعالى بذلك، فمن هذه الحقوق:

  1. محبتهم: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لعمه العباس رضي الله عنه: "والله لا يدخل قلبَ امرئ إيمانٌ حتى يحبكم لله ولقرابتي"(6).

  2. توقيرهم وتعظيمهم: قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه: "والله لقرابةُ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أحب إليّ أن أصِل من قرابتي"(7)، وقال الصديق أيضاً رضي الله عنه: "ارقبوا محمداً صلى الله عليه وآله وسلم في أهل بيته"(8)، "ومعنى قول الصديق: احفظوه فيهم فلا تؤذوهم ولا تسيئوا إليهم"(9).

  3.  الصلاة عليهم: من أعظم الحقوق التي تؤدى لآل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأشرفها الصلاة عليهم، وقد علمنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كيفية الصلاة عليهم فقال: "قولوا اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم في العالمين، إنك حميد مجيد، والسلام كما قد عَلِمْتم"(10).

  4.  إعطاؤهم خمس الخمس: إن لآل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حق خمس الخمس في بيت مال المسلمين من مال الغنيمة والفيء، وهو سهم خاص بهم، قال تعالى: وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ (11).

    5- اعتقاد فضلهم:لاشك أن لآل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فضلاً على من سواهم، لقرابتهم من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ولأن الله تعالى يريد تطهيرهم بقوله: إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (12)، ومن جملة اعتقاد فضلهم اعتقاد فضل نسبهم على نسب غيرهم، وذلك لأمرين: لقرابتهم من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، والأمر الآخر لطهارة النسب نفسه وتميزه بين أنساب العرب، فقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "إن الله اصطفى كِنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشاً من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم"(13).

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: " إن قريشاً أفضل العرب، وأن بني هاشم أفضل قريش، وأن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أفضل بني هاشم، فهو أفضل الخلق، وأفضلهم نسباً"(14).

     

    الهوامش :

(1)سورة الفتح: آية 29.

(2) "نـزهة الفضلاء": 1/522.

(3) "نزهة الفضلاء": 1/519.

(4)  "شرح أصول الاعتقاد للالكائي": 7/1317.

(5) رواه الإمام أحمد 1/177، وإسناده جيد.

(6) قال الأستاذ حسن الحسيني في رسالته "مرحباً بأهل البيت": 42:

 رواه أحمد في مسنده (1777، 17550) وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في اقتضاء الصراط المستقيم 1/428: "الحجة قائمة بالحديث على كل تقدير، لاسيما وله شواهد تؤيد معناه، وصححه أحمد شاكر في تحقيقه للمسند 30/210.

(7) أخرجه الإمام البخاري: كتاب فضائل أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم باب مناقب قرابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

(8) المصدر السابق.

(9) فتح الباري، ونقلته من "العقيدة في أهل البيت": 175.

(10) أخرجه الإمام مسلم في صحيحه: كتاب الصلاة: باب الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعد التشهد.

(11) سورة الأنفال: آية 41.

(12) سورة الأحزاب: آية 33.

(13) أخرجه الإمام مسلم في صحيحه: كتاب الفضائل: باب فضل نسب النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

(14) "اقتضاء الصراط المستقيم": 1/270 ونقلته عن كتاب "العقيدة في أهل البيت": 63.

 

 

 



الجهود العلمية والتراث المعرفي لآل البيت

 إن جهود آل بيت النَّبي صلى الله عليه وآله وسلم وآثارهم العلمية أمرٌ حصْره فوق الطاقة، فإنّ تلك الجهود والأعمال لا تزال مستمرة إلى يوم الناس هذا، وستظل ما بقي من آل البيت من يعنى بنصرة هذا الدين، وفيما يلي لمحات مختصرات عن الجهود والمناقب العلمية للصحابة من آل البيت الأبرار، وذلك من خلال نماذج منتقاة:

1-فاطمة بنت محمد رضي الله عنها:

أشرف نساء العالمين، وأطهرهن مولدا ومَحتِدا، أبوها سيد ولد آدم صلى الله عليه وآله وسلم ، وأمها الطاهرة سيدة نساء قريش، بشرها الله سبحانه وتعالى بالجنة في حياتها. روت فاطمة عددًا قليلا من الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، حيث بلغت رواياتها إحدى عشرة رواية، ثمان منها في مسند الإمام أحمد.

2-علي بن أبي طالب رضي الله عنه:

مناقب أمير المؤمنين أشهر من أن تُذكَر وأكبر من أن تُحصَر(1)، وحسبنا في هذه العجالة أن نلقي ضوءًا على علومه ومعارفه وجهوده وآثاره العلمية.

* عنايته بالقرآن الكريم: 

كان علي رضي الله عنه من أعظم الصحابة رعاية وعناية بالقرآن الكريم، حيث كان أحد كتاب الوحي مع بقية إخوانه من الصحابة ، وكان شديد الحرص على جمعه في صدره ووعيه في قلبه، ومعرفة معناه ومغزاه.

حتى قال عن نفسه: «والله ما نزلت آية إلا وقد علمت فيمَ نزلت، وأين نزلت، وعلى مَن نزلت، إن ربي وهب لي قلبًا عقولا، ولسانًا صادِقًا نَاطِقًا»(2).

* جهوده وعنايته بالسنة المطهرة والإفتاء:

بلغت جملة مروياته في كتب السنة (1727 رواية) وفي مسند أحمد بالمكرر منها (819 رواية)، وأخرج أصحاب الكتب الستة (322 حديثًا)(3).

وأما الفُتيَا والقضاء فإليه فيهما المنتهى، يقول ابن عباس رضي الله عنهما: إذا حدثنا ثقة عن علي الفتيا لا نعدوها»(4)، وفي رواية: «إذا أتانا الثبت عن عليٍّ لم نعدل به»(5) وقال ابن مسعود رضي الله عنه : «أفرض أهل المدينة وأقضاها علي» (6)، وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: «علي أقضانا»(7).

3-الحسن بن عليرضي الله عنهما:

أخرج أصحاب كتب السنة للحسن خمسًا وثلاثين رواية، منها ثماني عشرة رواية في مسند أحمد بن حنبل ، وقد عدَّه ابن القيم مع أخيه الحسين رضي الله عنه من مفتي الصحابة رضي الله عنهم(8).

4-الحسين بن علي رضي الله عنهما:

 بلغت روايات الحسين ثلاثا وأربعين رواية في كتب السنة منها ثماني عشرة رواية في مسند أحمد، وقد كان عالـمًا فقيهًا، معدودًا في مفتي الصحابة رضي الله عنهم(9).

أمهات المؤمنين  رضي الله عنهن:

فيما يأتي لمحات عن أمهات المؤمنين رضي الله عنهن وروايتهن للحديث وجهودهن في الدعوة والتعليم.

1- خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي:  عاشت المرحلة المكية مؤازرة لزوجها صلى الله عليه وآله وسلم، مواسية له، ناصرة ومثبتة لخطواته فرزقه الله تعالى حبها، وتوفيت قبل الهجرة بخمس سنين، ولم تُعرف رواية لخديجة في كتب السنة.

2- سودة بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس بن مالك بن رحل بن عامر بن لؤي: قد ذكر ابن حزم(10)، وابن الجوزي(11): أنها روت خمسة أحاديث مخرجة عند البخاري ومسلم، وأحمد والنسائي.

3- عائشة بنت أبي بكر الصديق وهو عبد الله بن عثمان التيمي القرشي:  أعلم نساء أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، ومن مفتيات الصحابة رضي الله عنهم ، روت ألفين ومائتي حديث وعشرة أحاديث. وهي رابع المكثرين من الرواية بعد أبي هريرة وابن عمر وأنس بن مالك رضي الله عنهم أجمعين.

4- حفصة بنت عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رياح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي:  ذكر ابن حزم وابن الجوزي والذهبي أنها روت ستين حديثًا (12)، وأخرج أحمد لها في المسند أربعة وأربعين حديثًا (13).

5- زينب بنت خزيمة بن عبد الله بن عمرو بن عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة الهلال: لم تُحفظ لها رواية عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، واختصت بعد خديجة بصلاته عليها ودعائه لها، وكانت وفاتها في السنة الرابعة من الهجرة ودفنت بالبقيع.

6- أم سلمة هند بنت أبي أمية (زاد الراكب) بن المغيرة  بن عبد الله بن عمر  المخزومية القرشية: ذكر الذهبي أن سندها يبلغ ثلاثة مئة وثمانية وسبعين حديثًا، اتفق البخاري ومسلم على ثلاثة عشر حديثًا، وانفرد البخاري بثلاثة، ومسلم بثلاثة عشر(14).

7- زينب بنت جحش بن رئاب بن يعمر الأسدي حليف بني عبد شمس:  روت أحد عشر حديثًا (15) عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.

8- جويرية بنت الحارث بن ضرار بن حبيب بن خزيمة الخزاعية المصطلقية: روت سبعة أحاديث، عند البخاري حديث، وعند مسلم حديثان (16)، وفي مسند أحمد أحاديث أخرى (17).

9- أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف: روت خمسة وستين حديثًا اتفق البخاري ومسلم على حديثين وتفرد مسلم بحديثين(18).

10- صفية بنت حيي بن أخطب بن سعية من بني النضير من سبط لاوي بن يعقوب من بني هارون:قد روت عشرة أحاديث أحدها متفق عليه، وحديثها في البخاري ومسلم والمسند(19).

11- ميمونة بنت الحارث بن حزن بن عامر بن صعصعة الهلالية: قال الذهبي: جميع ما روت ثلاثة عشر حديثًا، والظاهر أن حديثها أكثر من ذلك؛ ففي أسماء الصحابة الرواة أنها روت ستة وسبعين حديثًا (20).

 

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، سبحانك اللهم ربنا وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.

 

الهوامش :

([1]) ألف النسائي رسالة في خصائص علي س، وقد طبعت بتحقيق أحمد ميرين البلوشي.

(2) «الطبقات»، لابن سعد (2/338)، «تاريخ الخلفاء» للسيوطي (ص152).

(3) «الدوحة النبوية الشريفة» (ص140).

(4) «الطبقات الكبرى»، لابن سعد (2/338).

5)) «جامع بيان العلم وفضله»، لابن عبد البر(2/125).

(6) «تاريخ دمشق»، لابن عساكر (42/405).

(7) «الطبقات الكبرى»، لابن سعد (2/339).

(8) «تاريخ دمشق»، لابن عساكر (14/5).

(9) «تاريخ دمشق»، لابن عساكر (14/179).

(10) «أسماء الصحابة والرواة»، لابن حزم (ص222).

(11) «تلقيح فهوم أهل الأثر»، لابن الجوزي (ص372).

(12) «تلقيح فهوم أهل الأثر» (ص365)، «سير أعلام النبلاء»، للذهبي (2/227-230).

(13) «نساء في ظل الرسول»، عرفان العشا (ص124).

(14) «شذى الياسمين في مناقب أمهات المؤمنين» (ص48-49).

(15) «أسماء الصحابة الرواة»، لابن حزم (ص153).

(16) «نساء في ظل رسول الله»، لعرفان العشا (ص186).

(17) «سير أعلام النبلاء»، للذهبي (2/263).

(18) «أسماء الصحابة الرواة»، لابن حزم (ص75)، «تلقيح فهوم أهل الأثر»، لابن الجوزي (365).

(19) «سير أعلام النبلاء»، للذهبي (2/238)، «أسماء الصحابة والرواة»، لابن حزم (ص155)، «تلقيح فهوم أهل الأثر»، لابن الجوزي (ص369).

(20) «أسماء الصحابة والرواة»، لابن حزم (ص68).

 



البرنامج الإذاعي

(في رحاب الآل والأصحاب)

أ.محمد يوسف المزيني عضو مجلس إدارة المبرة والشيخ علي حمد التميمي نائب رئيس مركز البحوث والدراسات بالمبرة أثناء تسجيل أحد حلقات البرنامج

امتداداً لعمل المبرة وسعيا لنشر منهجها وتحقيق أهدافها النبيلة التي أعلنت عنها المبرة وفي مقدمتها :-

  • العمل على غرس محبة الآل ( آل البيت ) والأصحاب ( الصحابة ) الأطهار الأخيار في نفوس المسلمين.

  • نشر العلوم الشرعية بي أفراد المجتمع وخصوصاُ تلك المتعلقة بتراث الآل والأصحاب من عبادات ومعاملات .

  • التوعية بدور الآل والأصحاب، وما قاموا به من خدمات جليلة لنصرة الإسلام والدفاع عن المسلمين وتحقيق هدي القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

لكل ما سبق بدأت مبرتكم مبرة الآل والأصحاب برنامجها الإذاعي اليومي ( في رحاب الآل والأصحاب )  مشاركة بين المبرة وإذاعة الكويت – البرنامج العام ، من 1/10/2011م الموافق3 ذو القعدة 1432هـ، وذلك من الأحد إلى الخميس الساعة 12:15 ظهراً إلى الساعة 12:30 ظهراً على إذاعة الكويت البرنامج العام تردد 89.5AM540 – FM

وقد تم من خلاله طرح مجموعة من المواضيع المعنية بتراث الآل والأصحاب.

 

 



 إشراقات من مكتبة الآل والأصحاب

taweya-011.jpg

كتاب:أهل البيت بين مدرستين

لمؤلفه: محمد سالم الخضر       رئيس مركز البحوث والدراسات بالمبرة                                  

أصدرته: مبرة الآل والأصحاب , الكويت: 1432 هـ ـ 2011 م.

       السلسلة الثالثة:  " سلسلة قضايا التوعية الإسلامية (15)"

الوصف المادي: الكتاب من القطع الكبير, عدد صفحاته 231 صفحة.

 الطبعة التي بين أيدينا هي الطبعة الأولى للكتاب.

هذا الكتاب هو الخامس عشر في السلسلة الثالثة التي أصدرتها المبرة .

 تقرأ في الكتاب:

 التعريف بأهل البيت ، وتأملات في المصطلحات المتعلقة بأهل البيت)آل البيت - آل محمد - أهل البيت - العترة - ذوي القربى – العشيرة) ، مظاهر ووسائل حب أهل البيت، وذكر فضائلهم ومناقبهم وحقوقهم الشرعية ، وأهل البيت والغلاة وجهاً لوجه ، أهل البيت ضد الغلو والتقديس الزائف.

الأقوال الفريدة التي حواها الكتاب :

  • العلامة محمد صديق حسن خان: (وهذه المحبة لهم واجبة متحتمة على كل فرد من أفراد الأمة،  ومن حرمها فقد حرم خيراً كثيراً، ولكن لابد فيها من لفظ الإفراط والتفريط ، فإن قوماً غلوا فيها فهلكوا ، وفرط قوماً فهلكوا ، وإنما الحق بين العافي والجافي ، والغالي والخالي)

  • العلامة محمد شكري الألوسي: ( والكثير من الناس في حق كل من الآل والأصحاب في طريقي التفريط والإفراط ، وما بينهما هو الصراط المستقيم ، ثبتنا الله تعالى على ذلك الصراط)

  • الحافظ ابن الجوزي :(اعلم أن من نظر إلى تعظيم شخص ولم ينظر بالدليل إلى ما صدر منه كان كمن ينظر إلى ما جرى على يد المسيح صلوات الله عليه من الأمور الخارقة ولم ينظر إليه فادعى فيه الإلهية ، ولو نظر إليه وأنه لا يقوم إلا بالطعام لم يعطه إلا ما يستحقه)

  • الإمام علي بن الحسين:(يأهل العراق أحبونا حب الإسلام ، ولا تحبونا حب الأصنام ، فما زال بنا حبكم حتى صار علنا شيناً).